من ١٩٢٣ الى ١٩٣٦.. اول دوري بكرة القدم باسم كأس( كاجولز)

بغداد ـ طارق حرب

اول دوري شهدته بغداد وكان سنة ١٩٢٣ واستمر سنويا بلعبة كرة القدم حتى سنة ١٩٣٦ حيث يتم تقديم كأس للفريق الفائز باسم كأس كاجولز الذي يتكلف بتهيئته فريق نادي كاجولز الانگليزي الذي تكون في بغداد من عدد من اللاعبين الانگليز وكان الكأس يصنع من مادة الفضة ذلك ان مسيرة الكرة العراقية عامة وكرة القدم بشكل خاص تدين كثيرا لسنة ١٩٢٣ ففي ذلك التاريخ بلغ لاعبو كرة القدم في بغداد اقتدارا رائعا في كرة القدم وطرق لعبها حتى انهم تحدوا الفرق كرة القدم الانگليزية لاول مرة في مباراة رسمية ووقفوا ندا للفريق الانگليزي رغم خسارتهم بفارق ضئيل من الاهداف كما ان تلك السنة شهدت تأسيس اول جمعية في بغداد لادارة شؤون اللعبة التي اقامت اول بطولة رسمية شاركت فيها خيرة الفرق البغدادية وشاركت فيها فرق كرة القدم لفرق دار المعلمين الثانية ووزارة المالية ومكتب الصنايع ومكتب الهندسة الاولى ودار المعلمين الرابعة ودار المعلمين الاولى ودار المعلمين الثالثة والثانوية الاولى والمعلمين ومنتدى التهذيب والثانوية الثاني ووزارة الاشغال الاول والثاني والاوقاف والمعارف والحديث عن دوري كأس كاجولز لابد من الاشارة الى هذه البطول والجمعية واصبحت البطولة باسم الانگليز بعد ان قدموا كأسا فضية للفريق الفائز في آخر مباراة واصبح الامر تقليدا مشروعا في السنين اللاحقة حتى سنة ١٩٣٦ حيث انتهى دوري كأس كاجولز وقد اقيمت البطولة الاولى في هذا الدوري في شهر كانون الاول ١٩٢٣ وانتهت المباريات للدوري الكأس في كانون الثاني ١٩٢٤ وكانت النتائج هي تعادل فريق دار المعلمين الثانية مع فريق وزارة المالية وكذلك فريق الهندسة الاول والصنايع وفريقا المدرسة اللثانوية الاول ومنتهى التهذيب اما الفرق الفائزة فهي الهندسة الثانية ودار المعلمين الاول والثانوية الاول ومنتدى التهذيب ووزارة الاشغال الاول والمعارف في الدور الاول وفي الدور الثاني فازت فرق الاوقاف ودار المعلمين الاول والصنايع والمالية والمعلمين والخسارة كانت من نصيب الفرق الاخرى وفي يوم الاول من اذار ١٩٢٤ حصلت مباراة بين فريق بغدادي منتخب مع فريق نادي الكاجولز الانگليزي ممثلا عن الجالية الانگليزية في بغداد كونه النادي البريطاني و اعظم فرقة كرة قدم غير بغدادية في بغداد وكانت نتيجة المباراة فوز الفريق الانگليزي بثلاثة اهداف ومع ذلك تبرع الفريق الانگليزي بكأس من الفضة الى جمعية كرة القدم البغدادية التي قررت منحه الفريق الفائز في مباراة سيتم اجرائها في شهر نيسان ١٩٢٤ وكانت مباراة عظيمة لحضور عدد كبير من الناس بما فيهم رئيس الوزراء وعدد من الوزراء وعلية القوم وبعض الانگليز حيث فاز فريق المدرسة الثانوية على فريق موظفي الاشغال والمواصلات واهدت الفرقة البريطانية كأس الكاجولز الى رئيس فريق المدرسة الثانوية ومن طريف ما يذكر ان جاموسة هائجة دخلت الى الملعب فألقت الرعب وتوقف اللعب ولم يتمكنوا من اخراجها حتى اطلقوا النار عليها وتولى رئيس الوزراء جعفر العسكري فقدم الكأس الى فرقة المدرسة الثانوية وكان موسم ١٩٢٤-١٩٢٥ فاز بكأس الكاجولز فريق الاشغال حيث كان حاضرا وكيل القائد العام للقوات المسلحة نوري باشا السعيد بعد ان جرت مباريات متعددة على ملعب السكك وملعب القلعة وملعب الصالحية حيث جرت مباراة بين فريق الاشغال وفريق البيد فورد الانگليزي ومباراة بين فريق الفرقة الوطنية وفريق الارمونگار الانگليزي التي انتهت بفوز الفريق البغدادي ومن بداية ١٩٢٧ تغير اسم البطولة الى اسم مسابقة كأس كاجولز لكرة القدم حيث تم تشكيل لجنة تقدم اليها طلبات المشاركة بهذه البطولة حيث اشترك في البطولة فرق المدرسة الثانوية والفوج الرابع جيش والمدرسة العسكرية ونادي التضامن ودار المعلمين ومنتخب كرة القدم في الرمادي والفوج السابع للجيش ومنتدى التهذيب ورويال ملتري كادتس الانگليزي وفاز بكأس كالوجز فريق كرة القدم لمنتدى التهذيب وفي نهاية ١٩٢٧ انطلق دوري كأس كالوجز مرة اخرى وتنافست الفرق البغدادية وكان الكأس من نصيب فريق دار المعلمين وفي سنة ١٩٢٨ وفاز فريق الفوج السابع جيش في بطولة حضرها الملك فيصل الاول وشقيقه الملك علي وقام المستر براين مدير جمعية الكاجوال بتقديم كأس الكاجوال الى الملازم فخري عمر واستمرت مباراة الدوري السنوي للفرق البغدادية على كأس الكاجوال ففي سنة ١٩٣١ فازت المدرسة العسكرية حيث قدم الملك هذا الكأس الى الفريق الفائز واستمرت تلك البطولة حتى سنة ١٩٣٣ حيث تغير الاسم الى كأس الملك غازي وان كان هو كأس الكاجولز حقيقة وكانت السنة الاخيرة لهذا الدوري سنة ١٩٣٦ .

مقالات ذات صله