من هو ستيفن كينج صاحب اعلى رصيد للكتب الاعلى مبيعا؟

بغداد_ متابعة

هو ملك قصص الرعب بلا منازع، الأعلى والأفضل بين جميع قرنائه من كتّاب الرعب، فالأفلام المأخوذة من روايته هى الأكثر جنياً للأرباح، كما أن كتاباته نفسها دائما ما تكون صديقة لقوائم الأكثر مبيعا فى العالم.. إنه ستيفن كينج صاحب سلسلة كبيرة من أفلام الرعب والإثارة الأمريكية ربما أشهرها “وداعا شوشانك”.

وكينح من مواليد 21 سبتمبر 1947، بمدينة بورتلاند الأمريكية، والحائز على ميدالية مؤسسة الكتاب القومية لإسهاماته البارزة فى الأدب الأمريكى، حيث بيع له أكثر من 350 مليون نسخة من كتبه حول العالم.

مؤخرا تواجدت رواية “آت أو “it، ضمن قائمة جريدة نيويورك تايمز الأمريكية للروايات الأكثر مبيعا، حيث حلت فى المركز الرابع، وهى ليست المرة الأولى التى يتواجد فيها”كينج” فى قوائم الأكثر مبيعا حيث تواجد له ما يقرب من 50 رواية فى قوائم الـ” best seller، حيث تصدرت رواياته “نهاية نوبة مراقبة” “القاتل المحترف” الأكثر مبيعا فى النيويورك تايمز.

ويعتبر كينج الآن ملك أفلام الرعب الأمريكية، كما إنه أصبح مرجعية كبيرة، حيث يعتمد أسلوبه على عنصرى الإثارة والغموض ليجذب كل عشاق الرعب.

لكن ليست كل الأشياء جميلة فى حياة ستيفن كينج ففى أبريل الماضى، اتهم بسرقة شخصيات سلسلة رواياته “برج الظلام”، حيث ادعى مؤلف قصص The Rook المرسومة، ستيفن جرانت، أن بطل كتب كينج المسمى بـ”رولاند ديسكاين” نسخة عن بطل قصصه المرسومة “ريستين داين”، حيث يتنقل الاثنان عبر الزمن، ويقاتلان وحوشا، ولا يتقدمان فى السن، ويعشقان المغامرات، كما أشار جرانت إلى أن كليهما يرتديان بدلات خاصة برعاة البقر.

وقد رفع جرانت دعوى أمام المحكمة على، ستيفن كينج، مشيرًا فيها إلى أن الشخصية “المسروقة” تظهر فى قصصه المرسومة من 1977 وحتى 1983م، علما بأن المؤلف الأمريكى كينج أكد أنه قرأ هذه القصص، وطالبه بدفع 500 مليون دولار.

كما أنه فور فوز الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأمريكية نهاية العام الماضى، أعلن ، ستيفن كينج تخليه عن استخدام الإنترنت أو نشر أى شىء على مواقع التواصل، وذلك لشعوره بالإحباط وذلك حسبما ذكرت وكالة أجنبية منها روسيا اليوم.

وشكل فوز دونالد ترامب فى الانتخابات الأميركية الأخيرة صدمة كبيرة للكاتب، الذى اشتهر بمواقفه المناهضة له، حيث حرص كينج على انتقاد ترامب بشكل دائم على شبكات التواصل الاجتماعى والعديد من مواقع الإنترنت، وإعرابا عن صدمته نشر كينج تغريدة على تويتر كتب فيها “لا مزيد من الكتب والمنشورات أو شىء يتعلق بالسياسة.. سأصمت”.

ولـ”كينج” العديد من الأعمال التى تم تحويلها لأفلام كانت لها بصمتها فى تاريخ السينما الأمريكية، سواء من رواياته أو قصصه القصيرة، وصلت إلى حوالى 242 عمل بحسب موقع السينما العالمى ” imdb”، من بين تلك الأفلام “أطفال الذرة، كوجو، السديم، وداعا شاوشانك، مُشْعِلُ الحرائق، عين القط، رصاصة الفضة، الميل الأخضر، البريق”، والأخير يعتبره البعض من أفضل أفلام الرعب فى السينما الأمريكية، ومن أشهر رواياته الأخيرة “اللحظة الأخيرة، الشيطانة، شرطى المكتبة، فصول متنوعة، كريستين، الهاتف الجوال، وسلسلة برج الظلام، بؤس”.

ومن أعماله المترجمة إلى العربية رواية Misery وترجمها الدكتور أحمد خالد توفيق باسم “الشيطانة”، و”دورة المذءوب” وهى لنفس المترجم، وقصتان قصيرتان بعنوان “الذى يمشى خلف الصفوف” و”الرجل ذو السترة السوداء” فى كتاب واحد يحمل اسم القصة الأولى، وقصة طويلة باسم 1408 للمترجم هشام فهمى.

حصل “كينج” على العديد من الجوائز منها “جائزة الكتاب الوطنية عان 2003، باعتباره واحدا من أهم وأشهر كتاب القرن العشرين على الإطلاق، جائزة إدجار، الميدالية الوطنية للفنون” بجانب ترشيح وفوز عدد كبير من أعماله بجائزة أوسكار.

مقالات ذات صله