من دولة “قرة قوينلي”..أربعة حكام حكموا بغداد لأشهر فقط

بغداد ـ طارق حرب

في سلسلة تراثيات بغدادية كانت لنا محاضرة عن اربعة حكام حكموا مدة تزيد على السنة بقليل بمجموعهم في بغداد حيث كانت المدة من عام ٨٧٣ هج الى عام ٨٧٤ هج وهؤلاء الحكام هم الامير حسن علي بن جهان شاه والوالي بير محمد الطواشي وحسين علي بن زينل وشاه منصور بن زينل الذي كانت مدة حكمه لشهرين و١٢ يوما فقط على الرغم من ان فترة حكم قرة قوينلي التركمانية استمر في بغداد لمدة تصل الى ٦٠ سنة من عام ٨١٤ الى عام ٨٧٤ هج وحكم فيها ثمانية حكام من هذه الدولة القبيلة هم بالاضافة الى ماذكرناهم محمد بن قرة يوسف واسبان بن قرة يوسف وفولاذ بن اسبان وجهان شاه
والقرة قيونلو قبيلة من قبائل التركمان الرحل الذين يقولون ان نسبهم ينتهي الى البطل الاسطوري عند التركمان والمسمى اوغوز ومكانهم اواسط تركيا ولكنهم غادروا هذا المكان لصراعهم مع المغول وخاصة في عهد ارغون بن اباقا خان حفيد هولاكو خان الذي حكم بغداد عام٦٨٣ هج وتوجهوا الى اذربيجان ومناطق من ارمينيا وجورجيا وشرق تركيا

والقرة قيونلو اسم علم لهذه القبيلة وقد تمت ترجمتها خطأ الى الخروف الاسود والصحيح سود الغنم او اصحاب الغنم السوداء
سبب تسميتهم بهذا الاسم انهم اشتهروا بتربية الاغنام السوداء لذلك اتخذوا ذلك علامة تميز اعلامهم وراياتهم عن العشائر التركية والامر ذاته يقال عن دولة آق قيونلو اي القبيلة ذات الغنم البيض والتي حكمت بغداد من عام ٨٧٤ الى عام ٩١٤ هج حيث تشترك الخراف كبيرق وعلم للدولتين لكن في الاولى يكون الخروف اسودا وفي الدولة الثانية يكون العلم بخروف ابيض

وقد عودتهم حياة البداوة على الخشونة وعدم الاستقرار وكان اول من اشتهر فيهم پيرام خواجة الذي حول رئاسة العشيرة الى امارة واستطاع هذا القائد التركماني من السيطرة على الموصل وسنجار حتى دخلوا بغداد زمن قائدهم محمد بن قرة يوسف عام٨١٤ هج

وتعتبر فترة حكمهم اسوأ فترات الحكم في بغداد حتى بلغ الانحطاط والضعف بشكل لم تشاهده بغداد لا بل يترحم اهل بغداد على حكم هولاكو وذريته بحيث لا يوجد ما يستحق الذكر من جوانب يمكن تسجيلها وهذا ينطبق على الدولتين الخروف الاسود والخروف الابيض اذ لأول مرة في تاريخ بغداد من بنائها تتوقف التدريسات في المدارس وتهمل دور العلم ويغادر بغداد اهل العلم والدليل في ذلك ان هذه الفترة خلت من المؤرخين البغداديين الذين يسجلون ما يحصل كما كان سابقا واصاب اهل بغداد الظلم والبطش والتعسف والقتل والتخريب والتدمير

فأول دخولهم لبغداد عاثو بالمدينة نهبا وقتلاً وكانت لهم معارك مع تيمور لنك ذلك الذي دخل بغداد سنة ١٤٠١ الذي قتل مائة الف بغدادي والزم جنوده بجلب رأسين من اهل بغداد ويعاقب الجندي فى حالة عدم جلبه رأسين حتى ان بعض المؤرخين يقولون ان بغداد خلت من الناس
وبعد استقرار الحكم في بغداد لحاملي علم الخروف الاسود وجلس محمد بن قرة يوسف والذي حكم بغداد ٢٢ عاما قضاها باللهو وكذلك فترة حكم اخيه اسبان بن قرة يوسف ١٢ عاما الذي لم يكتف بهزيمة اخيه وانما تبعه الى الموصل ليقتله وكان شديد الجور على البغداديين اما الامير فولاذ بن اسبان ففي عهده كثرت الفتن وتمت محاصرة بغداد لمدة ستة اشهر والامير جهان شاه الذي حكم بغداد بعد اخيه اسبان على اثر الحصار فكان صاحب تعاظم وجبروت حتى انه قتل ابنه وكان مدمنا للخمرة لا يعرف حلالا او حراما اما ابنه حسن علي فقد حكم بغداد فقد كان احمق حاكم عرفته بغداد حيث امر بقص اذناب الخيول ومنع النساء من لبس السراويل واوجب على كل مقرون الحاجبين بحلق ما بينهما من الشعر ليكونا متفرقين ولم يقف عند قتل زوجة ابيه بل قتل جميع اهلها واقاربها اما بير محمد الطواشي الذي حكم بغداد اشهرا قليلة فسرعان ما مرض ومات وحكم بغداد بعده حسين علي بن زينل الذي كان صهر الحاكم السابق كان رقيق القلب واخر حكام بغداد من اصحاب الخروف الاسود فلقد كان ظلوما غشوما جاهلا قتل خلقا كثيرا من غير ذنب وبقي طول نهاره وليله يشرب ويفسق بالنساء وفي معركة اسروه وحاكموه واعدموه وبعده بدأت دولة اصحاب الخروف الابيض وانتهت دولة الخروف الاسود حيث بدأت فترة سوداء جديدة في بغداد .

مقالات ذات صله