من أوراق التأريخ.. صحافة السخرية والفكاهة في العراق

من رفوف المكتبة الوطنية اخترنا كتاب : صحافة السخرية والفكاهة في العراق 1909 – 1939 ، لمؤلفه حمدان خضر السالم ، في طبعته الاولى لعام 2010 ، والذي يقع بـ 279 صفحة ، بهدف التعرف على شيء من الموروث الصحافي العراقي في جانبه الفكاهي .
ورد في الكتاب: لم تكن في العراق قبل اعلان الدستور العثماني عام 1908 صحف غير الجرائد الرسمية : الزوراء والموصل والبصرة ، واثر اعلان الدستور توافرت الحرية لإصدار الصحف فصدر الكثير منها واخذت الصحف تكتب ما كان يعز كتابته او التطرق اليه فلبست الصحف ثوبا زاهيا من المقالات الحرة والاقوال الصريحة وارتفع عدد الصحف اليومية بشكل ملحوظ حتى بلغ عددها في بغداد وحدها خلال سنتين خمسا وعشرين جريدة ومجلة وظهرت الى جانب الصحف السياسية والحزبية صحافة هزلية ساخرة في العراق على غرار ما ظهر في عاصمة الدولة العثمانية .
وحصر الكتاب الصحف الساخرة الصادرة في العراق ما بين عامي 1909 و1939 ، وهي :
جريدة مرقعة الهندي حيث تعد فاتحة عهد الصحافة الساخرة في العراق فهي الصحيفة العراقية الاولى التي اتخذت هذا اللون الجديد حيث لم تسبقها اليه أي صحيفة عراقية اخرى .
وقد صدرت مرقعة الهندي في البصرة في 21 تشرين الثاني 1909 وكان صاحبها الحاج احمد حمدي المشرافي ومديرها المسؤول محمد حمدي ونعتت بأنها جريدة فكاهية انتقادية اسبوعية مصورة ورد في افتتاحها انها سميت بهذا الاسم لتكون اختا لـ”جراب الكردي” .
استمرت مرقعة الهندي في الصدور حتى العدد 26 في آب 1910 حيث توقفت وصدرت بديلة عنها جريدة البصرة الفيحاء وكانت ادبية اخبارية وطنية فكاهية مصورة تصدر مرة في الاسبوع وصدر العدد الاول في 20 آب عام 1910 استمرت بالصدور نحو عام ثم توقفت واعيد اصدار مرقعة الهندي ثم عطلت في تشرين الاول 1911 وكانت تصدر باللغتين العربية والتركية .
جريدة النوادر
صدرت جريدة النوادر في 25 حزيران 1911 في بغداد اصدرها صاحبها نوره جي محمد الوهيب واشار الى كونها جريدة هزلية مصورة تصدر مرة في الاسبوع مؤقتا، عنيت الجريدة بالموضوعات الاجتماعية والادبية فضلا عن اهتمامها برصد الظواهر السلبية وتوجيه الانظار بنشر الاخبار المحلية المهمة وغير المهمة وصدرت بأربع صفحات.
جكة باز
صدرت جريدة جكة باز في 27 حزيران 1911 وهي جريدة اسبوعية صاحب الامتياز والمدير المسؤول فيها عبد المجيد خيالي جاء في ترويستها انها جريدة سياسية علمية فنية ادبية فكاهية صدرت بأربع صفحات وباللغتين العربية والتركية وعنيت بالاخبار واحتوت على ابواب منها حوادث مقتطفات انتقاد .
مجلة الغرائب
صدرت مجلة الغرائب في البصرة في شباط 1913 وكان صاحبها المعلم داود صليوا وكانت مجلة فكاهية انتقادية نصف شهرية وتعد المجلة الاولى من نوعها لتخصصها باللون الفكاهي وكانت تنشر الروايات الغرامية وقد تعرضت لسيرة ناظم باشا والي العراق بأسلوب قصصي انتقادي وصدر منها اثنا عشر عددا فقط ودامت ستة اشهر ثم توقفت بعد ذلك .
مجلة الرصافة
صدرت مجلة الرصافة عام 1913 في بغداد وكان صاحبها محمد صادق الاعرجي وعرفت نفسها بأنها علمية ادبية تاريخية فكاهية صدرت بأربعين صفحة واعقب صدورها اغلاق جريدة الرصافة .
جريدة بابل
صدر عددها الاول في 10 تموز 1923 في بغداد وكانت يومية فكاهية تصدر في الاسبوع مرة مؤقتا وكان صاحب امتيازها حسن سامي رئيس الكتاب وصدرت بأربع صفحات .
ويقول صاحبها في افتتاحية العدد الاول عن سبب اختيار اسم بابل للجريدة ننشر لقراء العربية جريدتنا هذه معيدين لهم ذكرى بابل وعظمتها ومجدها الخالد .
وبعد ذلك صدرت مرتين في الاسبوع الى ثلاث مرات واعتنت بابل بنشر الموضوعات الخفيفة والمتنوعة وكان اغلب موضوعاتها نقدا ساخرا احتوت على ابواب ثابتة، ابرزها اسئلة واجوبة، نقدات خجة خان وقد تناول هذا الباب الظواهر الاجتماعية بالنقد واهتمت الجريدة ايضا بالمنوعات .
البدائع
صدرت جريدة البدائع وهي ادبية اجتماعية فكاهية في 30 ايلول 1923 في بغداد وكان صاحبها داود العجيل وكانت تصدر مرتين في الاسبوع وبأربع صفحات تعرضت الجريدة للتعطيل خمس مرات وكان آخر تعطيل لها في 1 مايس 1925 ودام سبعة اشهر بسبب جرأتها في النقد ونهجها الحر واستأنفت الصدور في 6 كانون الاول 1925 واوضحت الجريدة في افتتاحية عددها 128 الاسباب التي دعت الى ايقافها وبعنوان البدائع تعود الى الصدور .
اهتمت البدائع بالموضوعات السياسية والاقتصادية كما عنيت بالموضوعات الاجتماعية وكانت تواجه الاوضاع السلبية في المجتمع .
المراقب
صدرت جريدة المراقب في بغداد يوم الثلاثاء الموافق في 16 تشرين الاول 1923 وكان صاحب امتيازها ومديرها المسؤول عثمان الزهير وقد نعتها بأنها جريدة عربية فكاهية ادبية جامعة تصدر مرة في الاسبوع مؤقتا، عنيت الجريدة بالموضوعات القصيرة والخفيفة المتنوعة مثل الموضوعات الاجتماعية والتاريخية اما الرسم الكاريكاتوري فلم يحظ باهتمام الجريدة .
جحا الرومي
اصدر رشيد الصوفي في 19 تشرين الاول 1923 جريدة جحا الرومي ونعتها بأنها جريدة ادبية انتقادية هزلية مصورة وكانت تصدر مرة في الاسبوع مؤقتا وصدرت بأربع صفحات .
وسبب اختيار اسم جحا الرومي ان هذه الشخصية تأريخية مشهورة معروفة بالهزل الحكمي والنكات الادبية وما ذكرته كتب القصص عنه من اخبار .
واوضحت جحا الرومي خطتها من خلال الرسم الكاريكاتوري الذي زين صفحتها الاولى والذي يمثل اصحاب الصحف وهم يسبحون في بحر السياسة بينما جلس جحا الرومي على التل لا ينزل الماء على الرغم من دعوتهم له

مقالات ذات صله