منظمة اممية تطلق مشروعا لتحسين واقع التعليم في ذي قار

بغداد ـ الجورنال

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” مشروعا جديدا في محافظة ذي قار العراقية لتوفير بيئة تعليمية متطورة وتقديم الدعم لأكثر من 50 مدرسة ابتدائية.

وقال رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة ذي قار شهيد الغالبي،إن هذا المشروع يأتي بهدف تحسين واقع التعليم وتأهيل البنى التحتية وخلق ثقافة تعليمية جديدة بتمويل أممي.

وأشار ممثل منظمة يونيسيف في ذي قار إلى أن المشروع يهدف إلى تحسين نوعية التعليم الأولي للأطفال.

في سياق متصل، قال الغالبي إن المنظمة الأممية ستمنح وفقا للبرنامج دعما ماليا للمدارس المشمولة يتراوح بين خمسة إلى سبعة ملايين دينار عراقي (6000 دولار) لترميم البناء وإعادة تأهيل الحدائق والمخازن والمكاتب، وبما يرتقي بالمستوى التعليمي، على حد قوله.

يذكر أن اليونيسيف كانت قد شملت العام الماضي 35 مدرسة في المحافظة ببرنامج الإدارة المستندة إلى المدرسة، وأضافت لها 20 مدرسة هذا العام ليصبح مجموع المدارس المشمولة به 55 مدرسة.

ولا يعدّ مشروع “توفير بيئة تعليمية متطورة” في محافظة ذي قار الأول لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، فقد عملت هذه الأخيرة بالتعاون مع منظمة عراقية محلية على تنفيذ “مشروع المناطق الصديقة للطفولة”، مطلع الشهر الماضي بهدف رعاية الأطفال النازحين في المحافظة.

وقال مسؤول منظمة التواصل والإخاء الإنسانية في المحافظة علي الدوخي إن “يونيسيف” بدأت بإنشاء سبع مناطق صديقة للطفل تقدم خدمات تعليمية وترفيهية واجتماعية للأطفال النازحين في المحافظة.

مقالات ذات صله