مفاجآت حول طلاق ياسمين

ما زالت أصداء خبر طلاق ياسمين صبري تثير جدلاً كبيراً بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن سيطر الغموض على الأجواء.

فقد كشفت المصادر أن ياسمين صبري كانت متزوجة من طبيب مشهور في الاسكندرية لمدة خمس سنوات، وأنها وزوجها “دودي” اتفقا على إبقاء الأمر سراً لأنها كانت زوجته الثانية، ولهذا فرض عليها عدم الحديث عنه لوسائل الإعلام – وذلك بحسب مجلة “هي”.

بينما كشفت مصادر أخرى من مصلحة الأحوال الشخصية أن وثيقة الطلاق لم يتم تسجيلها بعد، وهو ما يشكك أن الطلاق قد لا يكون وقع بين ياسمين صبري وزوجها، وأن خبر الطلاق مجرد رد فعل على إعلان ياسمين عن اسم زوجها في برنامج “صاحبة السعادة”- وذلك بحسب مجلة “لها”.

 

من جهة ثانية، وجهت الإعلامية بسمة وهبة رسالة إلى ياسمين صبري تطالبها فيها بإعادة التفكير والتأني قبل توثيق الطلاق، لأن الحياة الفنية وأجوائها لا تدوم، وأن أفضل شيء بالنسبة لها أن يكون لها زوج وبيت تعود إليه عندما تنتهي من عملها

 

مقالات ذات صله