مغادرة مسلحي “النصرة” وعائلاتهم جرود عرسال باتجاه سوريا

أفادت وكالات عالمية ، الأربعاء، أن مسلحي “جبهة النصرة” وعائلاتهم أنتقلوا من جرود عرسال إلى منطقة فليطة في ريف دمشق، وذلك في إطار تنفيذ اتفاق “الجبهة” مع “حزب الله” اللبناني.
وذكرت مصادر مطلعة من الأراضي اللبنانية في جرود عرسال باتجاه فليطا السورية حاملة معها أبو مالك التلي و7800 نازح، من بينهم عناصر من “جبهة النصرة” وعائلاتهم.
وجرت المغادرة تحت إشراف الأمن والجيش اللبنانيين، والصليب الأحمر الدولي وهيئات دولية، وفقا لتنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق، بعد إتمام عملية تبادل الأسرى، التي تمت عند الساعة الواحدة من فجر الأربعاء وقضت بتحرير ثلاثة أسرى من “حزب الله” مقابل سجينين من سجن “رومية”، وثالث كان موقوفا لدى الأمن العام اللبناني وقد أنهى محكوميته.
واشترطت “جبهة النصرة”، الثلاثاء، الإفراج عن 4 سوريين ولبناني لإتمام المرحلة الثانية من اتفاق جرود عرسال، مع “حزب الله”.
وقد بدأ “حزب الله” في 19 يوليو/تموز الماضي، معركة ضد الجماعات المسلحة في جرود عرسال، واستطاع بسط سيطرته على معظم المنطقة، وبعدها عُقد اتفاق وقف إطلاق النار في عرسال والقلمون الغربي بين “حزب الله” و”جبهة النصرة” ودخل حيز التنفيذ، يوم الخميس 27 من يوليو/تموز الجاري.
وينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الطرفين وتوسطت فيه الدولة اللبنانية، على قيام “جبهة النصرة”، مقابل السماح لعناصرها وعوائلهم بالانسحاب إلى الأراضي السورية، بإطلاق سراح أسرى من مقاتلي “حزب الله”.

مقالات ذات صله