مع استمرار الخلافات بين الفتح وسائرون..وساطة اممية لحل ازمة الوزارات الشاغرة

بغداد – سعد المندلاوي

لاتزال الخلافات السياسية على اشدها بشان الوزارات الشاغرة ولاحلول تلوح في الافق لغاية الان رغم مرور اكثر من شهرين على تشكيل الحكومة، ياتي في الوقت الذي تحدثت فيها مصادر سياسية مسؤولة عن وجود مساعي لعقد اجتماع موسع بين تحالفي البناء والاصلاح لوضع حلول نهائية لازمة مرشح  وزارة الداخلية،فيما تسعى الامم المتحدة لحل الازمة عبر الحوار.

وتضيف المصادر ذاتها لـ”الجورنال نيوز”،ان رئيس تحالف الفتح هادي العامري يجري الان حراكا لتامين اجتماع موسع لايشمل القادة فقط بل جميع اعضاء تحالفي البناء والاصلاح لطرح النقاط الخلافية على بعض المرشيحن على شرط ان تكون الحلول البديلة لاتعارض استحقاق الكتل السياسية انتخابيا.

ويقول عضو النائب عن ائتلاف سائرون طلعت كريم في تصريح صحفي، ، انه سيتم عقد اجتماع بين قادة كتلة الاصلاح والاعمار وكتلة البناء ، بداية الاسبوع المقبل ، لغرض ايجاد حل لمشكلة التصويت على مرشحي الوزارات الشاغرة ، وابرزها الداخلية ، مستبعدا ايجاد حل قريب ، لتمسك كل طرف بموقفه ، مشيرا الى ان الحل الوحيد هو ان يعلن الفياض انسحابه من الترشح لمنصب وزير الداخلية”.

ولفت كريم الى انه توجد حلحلة بمرشحي باقي الوزارات وخاصة الدفاع ، بعد ارسال رئيس مجلس النواب ، رسالة الى الفريق اول الركن عبد الغني الاسدي ، قائد قوات جهاز مكافحة الارهاب ، المحال الى التقاعد مؤخرا ، يطلب فيها القبول بترشيحه لمنصب وزير الدفاع ، وهذا الامر جيد للابتعاد عن المحاصصة والتخندق الفئوي والكتلوي.

ورجح كريم  ان يقدم رئيس الوزراء مرشحيه للوزارات الشاغرة في جلسة الثلاثاء المقبل ، عدا مرشح الداخلية ، التي سيقوم بتوليها بالوكالة الى حين الاتفاق بين كتلتي الاصلاح والاعمار والبناء على اسم المرشح.

وتقول مصادر سياسية ان هناك جهودا لإقناع مختلف الأطراف السياسية بمبادرة لتحريك ازمة الوزارات الشاغرة باتجاه الحل منطلقة من قيام طرفي الأزمة (البناء ــ الإصلاح)، بسحب مرشحيهم لشغل الوزارات وترك الحرية لرئيس الوزراء أن يختار من يريده وزيرا في حكومته.

وتابعت ان هناك مساعي لتحريك المفاوضات مرة أخرى، وبدعم من بعثة الأمم المتحدة في بغداد”، مشيرا الى ان “بعض السياسيين لوحوا بحراك الشارع العراقي والخروج بتظاهرات، في حال استمرار تعطيل تشكيل الحكومة.

وأفاد مصدر سياسي مطلع اخر،  ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رفض عدة وساطات للتنازل عن موقفه المتحفظ على ترشيح فالح الفياض لحقيبة الداخلية، ودعا نوابه الى جانب كتلة “الاصلاح والاعمار” بالتمسك في موقفهم.

وقال المصدر ، إن حوارات مكثفة تجري خلف الكواليس لعقد تسوية بين كتلتي” سائرون” بزعامة مقتدى الصدر و”الفتح” بزعامة هادي العامري وسط تمسك الطرفين بمواقفهما.

وكان زعيم تحالف “الفتح” هادي العامري، اعتبر ان فالح الفياض، هو مرشح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ل‍وزارة الداخلية، حيث قال  في تصريحات صحافية ان “المرجعية الدينية أكدت اعطاء رئيس الوزراء حرية اختيار كابينته الوزارية”، مؤكدا ان “الفياض مرشح عبد المهدي لوزارة الداخلية وليس مرشح تحالف البناء.

جدير بالذكر ان مجلس النواب أخفق مجددا في تمرير الحقائب الوزارية الشاغرة في الحكومة وسط احتدام الخلاف بين كتلتي “الاصلاح والاعمار” و”الفتح” حول مرشح حقيبة الداخلية فالح الفياض، حيث فشل البرلمان في جلسته الأخيرة بإدراج التصويت على استكمال الكابينة الوزارية على جدول.

مقالات ذات صله