معلومات مهمة عن عملية تجميل الانف بالليزر

متابعة – الجورنال

عملية تجميل الانف بالليزر أصبحت من العمليات الدارجة و المألوفة تلك الأيام , فعلى الرغم من أنها عرفت قديما فقط لغرض تجميل الأنف إلا أنه مع تطور الطب و العلم أصبحت عمليات تجميل الانف تستخدم لحل الكثير من مشكلات الأنف و التنفس .

أسباب اللجوء إلى عملية تجميل الانف بالليزر

في السابق عرفت جراحات تجميل الأنف لدى الجراحين و حتى المرضى بأنها لغرض واحد فقط و هو تجميل شكل الأنف , جاهلين بمدى أهمية تلك الجراحات و قدرتها العلاجية , فيقدر نحو 35 % من المرضى الراغبين في إجراء عمليات جراحة الأنف لديهم عيوب في وظائف الأنف و يجهلون بها , و مع التقدم العلمي أصبح التجميل الوظيفي جزء لا ينفصل عن عمليات تجميل الانف , و من أهم أسباب عمليات تجميل الأنف ما يلي :

تحسين وظائف التنفس مثل تعديل الحاجز الأنفي أو استئصال اللحمية حتى في حالات ضيق صمامات الأنف الداخلية و التي يمكن من خلال جراحة تجميل الأنف وضع دعامات غضروفية يمكن بها توسيع مسار التنفس .

طبيعة جلد الأنف لدى العرب يكون أكثر سماكة من نظيرتها لدى الدول الأخرى , و تؤدي غالبا تلك السماكة إلى حدوث ضعف في الغضاريف و تكون أكثر ليونة , فيتم في الجراحة وضع رقع غضروفية يمكنها تقوية و تحسين الهيكل الغضروفي و حل مشكلة سماكة الجلد .

وجود نتوء زائدة في ظهر الأنف و التي قد تكون كبيرة الحجم .

حل و تصحيح عيوب و آثار جراحات تجميل الانف السابقة , فكثير ممن خضعوا لجراحات تجميلية في الأنف في السابق يعانون إما من عيوب في العملية الأولى أو أن تكون النتائج ليست هي المرغوب بها , فيكون من الصعب حينها إجراء عملية أخرى نظرا لخوف المريض من النتائج مرة أخرى , و لكن مع التطور في مجال جراحات التجميل و بخاصة الأنف أصبح من الممكن علاج تلك العيوب بسهولة .

وجود إصابات في الأنف , فيلجئون لجراحات التجميل لتحسين الشكل أو الوظيفة أو كلاهما .

مرضى الشفة الأرنبية يخضعون لجراحات التجميل لتحسين الشكل أو الوظيفة أو كلاهما .

ملحوظة

يجب أن يكون لدى الشخص الذي يرغب في إجراء الجراحة التجميلية للأنف إدراك عيوب الأنف و التعديلات التي يرغب بها .

هل تختلف الجراحة من المرأة إلى الرجل ؟

خطوات الجراحة هي ذاتها بين المرأة و الرجل , و لكن الاختلاف الوحيد في كيفية تحديد الشكل الخارجي للأنف , فزوايا تناسق الأنف تختلف من وجه لآخر وفقا لنوع الشخص إن كان رجل أو امرأة .

نسب نجاح الجراحة

في السابق كان التواصل بين المريض و الطبيب ضعيفا , فقد كان من الصعب إدراك الطبيب لما يريده المريض تماما و لذلك لم تكن نتائج الجراحة دقيقة كما يرغب المريض و كانت العمليات تعاد مرة أخرى , فنحو 30 % من حالات الجراحات كان يتم إعادتها , و لكن مع التطور ظهرت طرق و برامج للمحاكاة بالكمبيوتر ( و التي قد طورت لدرجة أن تكون ثلاثية الأبعاد ) و التي عن طريقها يتم إظهار شكل المريض بعد تعديل الأنف حتى يسهل الأمر على الطبيب و يكون المريض مطمئنا و على علم بشكل الأنف بعد الجراحة .

أيضا يتم تكوين خطوات الجراحة و توثيقها على تلك البرامج و وضع تفاصيل الجراحة داخل غرفة العمليات حتى يمكن للطبيب إجراء الجراحة بالشكل الذي يرغب به المريض بدون حدوث أية أخطاء في العملية .

مع تطور الآلات التي تستخدم لتعديل عظام الأنف أصبح من السهل إجراء الجراحة , فمثلا بعد استخدام اللات اليدوية و المعتمدة على التقدير اليدوي أصبحت تستخدم آلات كهربائية دقيقة جدا يمكن بها حل مشاكل بروز عظام الأنف إلى الأعلى أو لتصغير عظام الأنف .

و لكن يجب أن يكون الطبيب متمرسا و متمكنا لإجراء الجراحة بشكل صحيح و تحقيق النتائج المرغوبة , و يجب التأكد من مكان إجراء العملية و التأكد من مدى التعقيم و تجهيز غرفة العمليات .

خطوات عملية تجميل الانف بالليزر

الإجراء الشائع لدى كبار جراحي تجميل الأنف حول العالم هو أن العملية تتم عن طريق فتحة صغيرة الحجم في الأنف يتم منها إجراء الجراحة ثم تغلق و لا يمكن أن تترك أثر فيما بعد .

غالبا تستغرق الجراحة نحو 90 دقيقة .

في الغالب يخرج المريض من المستشفى بعد مرور 24 ساعة .

 

مقالات ذات صله