معترفين بالجهد الحكومي.. الأوروبيون يعززون الأمن في العراق بـ350 خبيراً في المناطق الساخنة

بغداد- خاص
اعلن مجلس الاتحاد الاوروبي، الاثنين، انطلاق مهمته الجديدة لتعزيز وتنمية استراتيجية القطاع الامني الدولي العراقي.
وحسب تقرير الاتحاد الاوربي الذي ترجمته «الجورنال نيوز»، تم تعيين “ماركيز ريتر” الالماني الجنسية، مديرا للمهمة، حيث سيقود فريقا مكونا من 35 خبيرا للاتحاد الاوروبي، مهمة الفريق هي توفير المساعدة والدعم للمناطق العراقية ذات الحاجة الماسة للتنظيم الامني، وبالتعاون مع السلطات الحكومية المسؤولة عن تلك المناطق. ومن المفترض بدء المهمة عند نهاية العام الحالي، واستمرارها لمدة سنة كاملة، مع توفير ميزانية تقدر بـ14 مليون يورو.
وتهدف الاستراتيجية الامنية العراقية الجديدة الى بناء دولة ذات مؤسسات امنية، قادرة على نشر الامن والسلام، ومنع نشوب الصراعات الداخلية، في حين خضوع قراراتها للقوانين الدستورية وقوانين حقوق الانسان. علما ان الاستراتيجية ستركز على عدة مجالات تهدد استقرار العراق، كالارهاب، والفساد، والسياسات غير المستقرة، والخلافات العرقية.

مقالات ذات صله