مصادر روسية:داعش “خائف” على أموال سرقها من العراق وبدأ بتهريبها الى اوروبا

الجورنال- متابعة

مع اشتداد الخناق على تنظیم داعش في العراق، يبدو أن التنظیم بدأ بالتفكیر والتخطیط لعملیات موجعة ينفذھا في دول الغرب، فضلاً عن بحثه عن وسائل من أجل تھريب أمواله. فقد كشفت الخارجیة الروسیة، أن داعش بدأ بتحويل أمواله من الأراضي الخاضعة له إلى دول أجنبیة لا سیما إلى أوروبا، متوقعاً ھزيمته الوشیكة. وأوضح دمیتري فیوكتیستوف، نائب رئیس قسم التحديات والتھديدات الجديدة بالخارجیة خلال مؤتمر صحفي أجراه  في روما: “في السابق، تحدثنا عن أن داعش يراكم الأموال في الأراضي الخاضعة له، لكن الآن، يبدأ التنظیم، الذي على ما يبدو يشعر بھزيمته المؤكدة الوشیكة وفقدان جمیع الأراضي التي قد استولى علیھا، يبدأ بتحويل الأموال في اتجاه عكسي، أي إلى دول أجنبیة، بما فیھا أوروبیة“. ويبدو أن الوجھة التي ستصرف فیھا تلك الأموال، تتمثل عبر تمويل خلايا نائمة، من أجل تنفیذ ھجمات دموية. لتعويض خسائره في إلى ذلك، يحاول “داعش” بحسب نفس المصدر، سعیاً الأرباح من تجارة النفط في سوريا، إلى إيجاد مصادر دخل جديدة، ويلجأ إلى عملیات متعلقة بالعملات الأجنبیة وتھريب القطع الأثرية والمخدرات. يذكر أن بعض التقديرات تشیر إلى أن داعش فقد قرابة 90 %من الآبار النفطیة التي كان يسیطر علیھا سابقاً. في حین لا يزال التنظیم يسیطر على حقلي التنك والعمر النفطیین الواقعین في ريف دير الزور الشرقي، واللذين ينتجان ما لا يقل عن 25 ألف برمیل نفط يومیا. إلى ذلك، ومع تناقص موارده، لجأ داعش بحسب فیوكتیستوف إلى فرض عملته بصورة صارمة على جمیع الأراضي الخاضعة له، بحثاً عن مصادر تمويل إضافیة. وقال: “في واقع الأمر، أعلن التنظیم أن دنانیره الذھبیة والدراھم الفضیة والنقود النحاسیة، ھي العملة الوحیدة المسموح بھا في التداول العام على الأراضي المسیطر علیھا“. حتى أن التنظیم الإرھابي رفض قبول المدفوعات من السكان في عملات أخرى، وألزمھم بتحويل اللیرات السورية والدولارات الأمیركیة إلى دنانیره التي تباع بسعر أعلى من سعر الذھب في “مكاتب اقتصادية” للتنظیم

وكشف المسؤول الروسي أن “داعش” قد باع بتلك الطريقة أكثر من 100 ألف دينار بسعر أعلى من 180 دولارا للدينار الداعشي الواحد، الأمر الذي عاد إلیه بدخل قدره نحو 18 ملیون دولار، التي بالطبع، يمكن صرفھا على شراء السلاح والعتاد والذخائر. يذكر أن كلام فیوكتیستوف، صدر من روما خلال مشاركة في اجتماع لفريق وضع التدابیر المالیة لمكافحة غسل الأموال FATF ،بحسب ما ذكرت وكالات روسیة

مقالات ذات صله