مصادر أنبارية: خطر داعش لا ينتهي إلا بتحرير الغربية وتأمين الحدود العراقية السورية

الانبار- عمر علي
اعلن رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة الانبار نعيم الكعود ان تنظيم داعش الارهابي لن ينتهي من مدن الانبار الا بتحرير وتطهير المناطق الغربية وتأمين الشريط الحدودي بين العراق وسوريا .
وقال الكعود لمراسل «الجورنال نيوز» ان” الانبار لن تستقر مطلقا الا بتطهير المناطق الغربية وتحرير قضائي راوه والقائم ومسك الشريط الحدودي بين العراق وسوريا غربي الانبار وانهاء عمليات تسلل العناصر الإجرامية”.
واضاف ان” الوضع الامني مستقر في مدن الانبار المحررة وما مطلوب حاليا هو تحرير مدن اعالي الفرات والقضاء على خلايا داعش الارهابي ومنع تسلل المخربين والمهربين من سوريا الى العراق لكون وجودهم يشكل خطرا على البلاد”.
واشار الكعودالى ان” داعش الارهابي ينقل عناصره يوميا من سوريا ومن جنسيات عربية واجنبية الى الانبار في وضح النهار، وتزايد أعدادهم يسبب خطورة على امن المناطق المحررة ومنها قضاء حديثة والرطبة وهيت والرمادي.
الى ذلك، اعلنت خلية الاعلام تدمير مقار تابعة لعصابات داعش الارهابية وقتل العشرات من الارهابيين غربي الانبار .
وقالت الخلية في بيان تلقته «الجورنال نيوز»، انه ” استناداً الى معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن تمكن صقور القوة الجوية من توجيه ضربات جوية أسفرت عن تدمير مقريين تابعين لعصابات داعش الإرهابية وقتل العشرات منهم “.
واضافت ،ان ” الضربة اسفرت ايضا عن تدمير مخزنين للاسلحة والاعتدة واعطاب كميّات كبيرة من المواد المتفجرة في – قربة الدير- قرب وادي العسل الذي يقع بين راوة والقائم غربي الانبار”.
في حين تمكن طيران الجيش من تنفيذ ٣٨ طلعة قتالية أسفرت عن قتل ١٢١ ارهابياً وتدمير ٦ أحاديات وعجلتين مفخختين و٨ عجلات اخرى و٣ مفارز هاون ونفقين تابعين لعصابات داعش الإرهابية في الحويجة”

مقالات ذات صله