مسلسل الإخفاقات يستمر في بطولة الأندية العربية.. والعندليب يختتم مشاركته فيها

يختتم ممثل العراق نادي نفط الوسط، مشاركته في البطولة العربية للأندية، اليوم، بمواجهة نادي المريخ السوداني في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.
وتعد هذه المباراة تحصيل حاصل بالنسبة للفريقين، بعد تأكد خروجهما من البطولة، الا ان أبناء المدرب هاتف شمران يرغبون بتحسين موقعهم في سلم الترتيب، حيث يحتل فريق نفط الوسط المركز الثالث في البطولة بعدما جمع نقطة يتيمة أمام كلا من الترجي التونسي ورديف الهلال السعودي.
نفط الوسط خسر في مباراته الأولى بهدف دون رد بسبب الأخطاء التحكيمية الفادحة، وتعادل ايجابياً بهدفين امام رديف نادي الهلال السعودي.
المدرب المساعد لفريق نفط الوسط، علي هاشم، هاجم لجنة الحكام في الاتحاد العربي لكرة القدم، متهماً حكم مباراة نفط الوسط والهلال السعودي (2-2)، بحرمان الفريق العراقي من هدف صحيح، في الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة الأندية العربية.
وقال هاشم، في تصريحات صحفية “يبدو أن هناك مشكلة للحكام مع نفط الوسط، ليتكرر الخطأ نفسه، فبعد فضيحة مباراة الترجي التي أفسدها الحكم المساعد الليبي، تكرر السيناريو أمام الهلال، بواسطة الحكم المساعد السوري علي أحمد”.
وكان الحكم المساعد قد ألغى أيضًا هدفًا لنفط الوسط في لقاء الترجي بالجولة الأولى (1-0)، واستبعد الحكم على خلفية هذا القرار من البطولة.
وأضاف المدرب المساعد: “نفط الوسط بات كبش فداء لسوء التحكيم، والاختيار الخاطئ للطواقم التحكيمية، بل أن هذه الأخطاء قتلت طموح الفريق وأبعدته عن البطولة، وهنا يبرز السؤال، ما الذي سيستفيده نفط الوسط من معاقبة الحكم؟ طالما أنه أُبعد عن المنافسة نتيجة أخطاء كارثية”.
واعتبر هاشم أن فريقه “من أفضل الأندية في البطولة، وكان سيصبح منافسًا قويًا على لقبها لولا الأخطاء التحكيمية”.
المدرب هاتف شمران، وصف التعادل بأنه أشبه بالخسارة، حيث أبعد الفريق عن المنافسة.
واتفق شمران مع رئيس النادي على أن “الفريق أهدر في الشوط الأول 5 أهداف محققة، ما أتاح للهلال فرصة العودة إلى المباراة، اللاعبون ابتعدوا عن أجواء اللقاء لدقائق بسيطة، استثمرها الهلال في تسجيل هدفين.. تمكنا من العودة وضغطنا بكل ثقلنا بعد ذلك من أجل تحقيق الفوز، لكن الحظ لم يحالفنا”.
وأضاف: “الحكم ألغى هدفًا بداعي التسلل، لندفع ثمن الأخطاء التحكيمية، التي صادرت من الفريق 3 نقاط أمام الترجي التونسي”.
وأشار المدرب إلى أنه سعى للمجازفة في الدقائق العشر الأخيرة، لإحراز هدف “لكن فريقنا أهدر 3 فرص سانحة، حيث ينقصنا مهاجم قناص يحسن إنهاء الهجمات”.
أما مدافع الفريق، سعد عطية، فأكد أن “الاستهانة بالفريق المنافس تسببت لنا في هذه النتيجة، التي تعد خسارة، حيث أهدر مهاجمونا فرصًا بالجملة، وبالتالي كنت أتوقع شخصيًا أن كرة القدم ستعاقبنا، بعد السيناريو المؤلم لضياع الفرص في الشوط الأول”.
وأضاف أن لاعبي نفط الوسط استهانوا بفريق الهلال بعد انتهاء الشوط الأول “وبالتالي من الطبيعي أن يكون فريق الهلال بوضع أفضل، حيث صُدم لاعبونا بهدفين، وأضاعوا فرصًا أخرى”.
وضمن مسلسل إخفاقات البطولة العربية، تعرض الحكم الدولي العراقي علي صباح، الى الاعتداء بعد نهاية المباراة التي قادها بين فريقي الأهلي المصري ونصر حسين داي الجزائري والتي انتهت بفوز الأول 2-1 في البطولة العربية للأندية المقامة منافساتها في مصر.
وتعرض صباح للاعتداء واحتجاجات عنيفة من قبل لاعبي نصر حسين داي بسبب القرارات التي اتخذها في المباراة واحتسابه ركلة جزاء لفريق الأهلي.
ومن جانبه، اعتذر المدرب نبيل نغيز، المدير الفني لنصر حسين داي، للجميع عما بدر من لاعبي الفريق، من اعتراضات، وخروج عن النص.
وأشار إلى أن ما حدث جاء بسبب الروح العالية للاعبين، وحزنهم بعد الخسارة وتوديع البطولة.
وأضاف: “فريقي يعاني من متاعب بدنية، وبعض الغيابات، وحرصنا على التأمين الدفاعي، أملا في إحراز هدف، وهو ما تم بالفعل، ولكن عودة الأهلي السريعة صعبت المهمة”.

مقالات ذات صله