مرض جديد يضرب اليمن بعد إصابة اكثر من مليون طفل بالكوليرا

ترجمة ـ دانيا رافد
أكدت الأمم المتحدة تفشي مرض التهاب السحايا إضافة إلى وباء الكوليرا في ظل تدهور مستمر للوضع الإنساني جراء انهيار النظام الصحي وشبكات المياه.
وأعلن مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن، أوك لوتسما، في مؤتمر صحفي أجراه عبر الفيديو، في صنعاء، “خلال الأسبوعين الماضيين، نواجه، إضافة إلى وباء الكوليرا، تفشي التهاب السحايا، في أزمة تركب فوق أخرى”.
كما نشرت صحيفة “الغارديان”، الاربعاء، تقريرا حول ارتفاع احصائيات اصابة اطفال اليمن بمرض الكوليرا، حيث بلغت المليون اصابة لاطفال لا تتجاوز اعمارهم الـ5 سنوات.
واشارت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته «الجورنال نيوز» ان الاصابات في تزايد منذ بداية شهر ابريل من عام 2015، حين تم اصابة اكثر من 500.000 مواطن والتسبب بموت اكثر من 2.000 مواطن. بالضافة الى قيام المنظمات الانسانية والخيرية بتوفير المستلزمات الطبية للعلاج والوقاية من الكوليرا خاصة في المناطق الاكثر تضررا.
وافادت الصحيفة ان معالجة هذا المرض سهلة عند توفر المستلزمات الطبية اللازمة والعناية الفورية ، لكن تدمير القصف الجوي لجميع العيادات والمستشفيات مع اعاقة توصيل المستلزمات الطبية الى المناطق، ادى الى تفاقم الازمة وزيادة خطورتها.
وبينت منظمة الامم لمتحدة ان عوامل تسبب مرض الكوليرا هي الماء والطعام الملوث، ويمكن ان تؤدي الى الموت عند عدم معالجتها خلال الساعات الاولى. مشيرة الى ان حوالي 20 مليون يمني بحاجة الى مستلزمات عناية طبية.
وختمت “الغارديان” تقريرها بالقول “ان المنظمات الانسانية الخيرية قامت بنصب اكثر من 14 مستوصف لمعالجة امراض الكوليرا وسوء التغذية، بالاضافة الى اكثر من 200 مركز طعام ومياه صالحة للشرب، مع امل تقليل الاصابات المتزايدة والحد من الخسائر البشرية لارواح اليمنيين الابرياء”.

مقالات ذات صله