مرسيدس يتطلع إلى مواصلة المنافسة أمام فيراري

بعد المعاناة الكبيرة في سباق موناكو، استعاد فريق مرسيدس توازنه بأفضل شكل ممكن، وأعلن عن نفسه بقوة من جديد، في المنافسة التي يخوضها مع فيراري هذا الموسم، عندما استحوذ سائقاه البريطاني لويس هاميلتون والفنلندي فالتيري بوتاس، على المركزين الأول والثاني، بسباق الجائزة الكبرى الكندي الذي أقيم في مونتريال.
والآن يتطلع مرسيدس إلى الحفاظ على الإيقاع، لمواصلة المنافسة بقوة مع فيراري وسائقه الألماني سيبستيان فيتيل.
ولم يواجه هاميلتون، أي معاناة منذ انطلاقه من المركز الأول في السباق الكندي، ليحقق السائق البريطاني الفوز الثالث له هذا الموسم، والسادس له في مونتريال، كما عزز بوتاس انتصار الفريق بإحراز المركز الثاني، لتكون المرة الأولى التي يستحوذ فيها مرسيدس على المركزين الأول والثاني بسباق واحد هذا الموسم.
وقلص هاميلتون، الفارق الذي يفصله عن فيتيل متصدر الترتيب العام لفئة السائقين إلى 12 نقطة.
وعانى فيتيل خلال السباق، حيث شهد المنعطف الأول احتكاكا مع سيارة ماكس فيرستابن، ليتحطم الجناح الأمامي لسيارة فيتيل وكذلك جزء من أرضية السيارة، ويضطر للتوقف المبكر من أجل تغيير الجناح ليتراجع إلى المركز الثامن عشر.
وقال فيتيل “عندما تكون في المركز الأخير بعد أربع أو خمس أو ست لفات، فإن أي شيء تحققه بعدها يعد بمثابة مكافأة. ولكن لو كانت الأمور قد سارت بشكل مثالي، لأنهينا السباق ضمن المراكز الثلاث الأولى”.
وفي الوقت الذي كان يسابق فيه فيتيل، الزمن لتجاوز دانييل ريتشاردو سائق ريد بول، من أجل انتزاح أحد المراكز الثلاثة الأولى، كان فريق مرسيدس وخاصة سائقه هاميلتون قد بدأ الاحتفال بالفعل.

مقالات ذات صله