مدربه: حمادي مهم للمنتخب الوطني وننتظر منه قرار العودة

محمد خليل

أكد مدرب المنتخب الوطني ونادي القوة الجوية باسم قاسم، أن مهاجم الصقور حمادي احمد من اللاعبين المؤثرين في كتيبة اسود الرافدين، مبيناً أن المنتخب الوطني بأمس الحاجة الى خدماته، فيما أوضح أنه ينتظر القرار النهائي من اللاعب خلال الفترة المقبلة.
وقال قاسم في تصريح خاص لـ(الجورنال) “منذ استلامي لمهمة قيادة المنتخب الوطني، وضحنا للجميع بأننا ننظر الى جميع اللاعبين بنظرة واحدة ونقف على مسافة واحدة من الجميع ولا نفرق بين لاعب واخر”.
وأضاف أن “استدعائي لسبعة لاعبين من صفوف نادي القوة الجوية تعرضت لانتقادات كبيرة، ولكن بفضل الله حققنا نتائج جيدة وأكدنا اننا نضع مصلحة البلد فوق كل اعتبار”.
وأوضح أن “عدم اشراك أي لاعب من الصقور في المباراة الأخيرة امام اليابان، لم يكن بسبب استجابتنا للضغوطات، وانما هي مسألة قناعة، متى ما وجدت في مباراة ما ان اللاعبين السبعة (لاعبو القوة الجوية) يستحقون اللعب فحينها سأشرك جميعهم”، لافتاً إلى أنه “الكادر التدريبي ينظر دائماً الى مصلحة المنتخب، ولديه دراية كافية ويقف على أرضية صلبة ولن يتأثر بضغوطات الشارع الرياضي”.
وأكمل بالقول: أن “جميع اللاعبين بالنسبة لنا سواسية، ونحن نؤمن بسياسة الاحتواء، والدليل اننا اعطينا فرصة أخرى لياسر قاسم وجستن ميرام وغيرهم من اللاعبين”.
واكد “الجنرال” أن “حمادي احمد من اللاعبين الممتازين والجيدين، ولديه طموح بارتداء قميص المنتخب الوطني واللعب اساسياً، ولكن لم يحالفه الحظ مع اغلب المدربين الذين توالوا على تدريب المنتخب الوطني، لذلك فهو لديه رغبة شديدة للعب اساسياً في صفوف اسود الرافدين وهذا بسبب حرصه وطموحه الكبير لخدمة قميص بلاده”.
وأوضح “جلست مع اللاعب وأكدت له مدى أهميته للمنتخب الوطني، وبأنه من الأوراق المهمة بالنسبة لي وللكادر التدريبي المساعد وان أبواب العودة مفتوحة له، وسنعطيه كل الوقت للتفكير كي يرتدي قميص المنتخب مجدداً”.
وبين قائلاً: “انا اعرف حمادي جيداً، فهو لاعب حريص ان كان مع القوة الجوية او المنتخب الوطني، وانا اكدت له لأكثر من مرة بأن المنتخب الوطني بأمس الحاجة له”، مشيراً إلى أن “علاقته باللاعب ممتازة جداً وليس هو فحسب وانما جميع لاعبي المنتخب الوطني ونادي القوة الجوية”.
وكان حمادي قد أعلن عن اعتزاله اللعب دولياً، عقب نهاية مباراة المنتخب الوطني امام اليابان والتي انتهت بالتعادل بهدف لمثله.
ولم يشارك حمادي في تلك المباراة، ولكنه لعب اساسياً أمام الأردن وكوريا الجنوبية.
وقال حمادي عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” “دولياً، انتهى المشوار” في اشارة الى نهاية مشواره مع اسود الرافدين.
وفضل “الذباح” كما يلقبه جمهور القوة الجوية، التفرغ للعب مع ناديه والمنافسة على لقب الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم.
وأحرز حمادي حتى الان 9 اهداف في الدوري المحلي مع فريق القوة الجوية.
وقدم حمادي مستوى كبير في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي، العام الماضي، حيث ساهم بشكل كبير في تتويج فريقه باللقب للمرة الأولى في تأريخه وتأريخ الأندية العراقية.
واحتل المهاجم العراقي صدارة هدافي البطولة برصيد 16 هدفاً في 11 مباراة.
وتساوى حمادي في المركز الثاني في ترتيب أفضل هداف في نسخة واحدة من البطولة، مع التونسي عصام جمعة لاعب الكويني الكويتي الذي سجل 16 هدفاً في البطولة عام 2013، في حين لا زال البرازيلي ريكو يحمل الرقم القياسي بمجموع 19 هدف في نسخة عام 2008 مع المحرق البحريني.

مقالات ذات صله