مخاوف أمريكية على مستقبل الحكومة العراقية

بغداد – الجورنال نيوز

اهتمت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بالزيارة غير المعلنة لجوزيف بايدن نائب الرئيس الأمريكي للعراق اليوم، في وقت قالت فيه إنه يشهد تصاعداً للاضطرابات السياسية بالبلاد ولرئيس الوزراء حيدر العبادي”.

وأشارت إلى أن زيارة “بايدن” ظلت سرية حتى وصوله للعراق في أول زيارة له إلى هناك منذ أواخر 2011، عندما توجه لبغداد للاحتفال بانسحاب آخر قوات قتالية من هناك.
وذكرت أن الأزمة السياسية اشتعلت في العراق عندما اتخذ “العبادي” المدعوم بقوة من إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تحركاً جريئاً مؤخراً من خلال إحداث تغيير في حكومة بجلب أعضاء تكنوقراط محل الأعضاء المسيسين، واعتبر “العبادي” أن التحرك جزء من خطة واسعة لمواجهة الفساد في ظل أزمة ميزانية تواجهها العراق نتيجة انخفاض أسعار النفط.

وأضافت الصحيفة أنه عندما تعثرت جهوده تجمع الآلاف من المتظاهرين على بوابات المنطقة الخضراء ببغداد وهددوا باجتياح البرلمان.

وتحدثت عن أن المخاوف بشأن العراق قادت إلى موجة من الزيارات والوعود من قبل مسؤولين رفيعي المستوى بالإدارة الأمريكية خلال الأيام والأسابيع الماضية شملت زيارة لوزير الخارجية والدفاع الأمريكيين في زيارات منفصلة.

مقالات ذات صله