محلل كروي يكشف سبب استثناء “الصقور” ومشاركته في دوري أبطال آسيا

مصطفى العبطان

كشف المحلل الكروي علي النعيمي، عن الفرق بين الرخصة الاسيوية والمحلية لمشاركة الأندية في البطولات القارية، فيما بين سبب مشاركة القوة الجوية في دوري ابطال آسيا بشكل رسمي الموسم المقبل.

وقال النعيمي لـ(الجورنال)، “لا يزال البعض لا يفرق بين معايير التراخيص الوطنية والآسيوية، عندما يستشهد في حديثه بالفرق الاماراتية والسعودية وكيف انها أخفقت في تلبية تلك المتطلبات كي يبرر لناديه أسباب الفشل متذرعاً بشروط الاتحاد القاري التعجيزية”.

واضاف أن “الاتحاد الآسيوي، أخذ بنظر الاعتبار عدم تفاعل بعض الدول القارية (الفقيرة) مع فكرة التراخيص لأسباب مختلفة منها امتناع تلك الاتحادات عن تشكيل لجنتي التراخيص والاستئناف المحليتين، والعزوف عن المشاركة في ورش العمل القارية التطويرية التي بدأت العمل منذ العام 2013، وعلى هذا الأساس ألزم القاري اخيراً تلك الدول ومن بينها العراق بتشكيل لجان وطنية متخصصة (مؤقتة) تقوم بمنح الرخصة المحلية للموسم المقبل تحت أشرافه اي (الاتحاد الاسيوي) على ان يتم تشكيل لجنة تراخيص جديدة اخرى في المستقبل متى ما اقر دوري المحترفين من قبل اعضاء الهيئة العامة لاتحاد الكرة وممثلي الاندية في المستقبل، للتعامل مستقبلا مع الرخص الاسيوية”.

وأوضح بالقول: “الترخيص المحلي أو الوطني للأندية، هي وثيقة صادرة عن الاتحاد المحلي (العراقي) بواسطة لجنة التراخيص (العراقية) تعتمد رسمياً من قبل الاتحاد القاري (الاسيوي) تثبت فيها معلومات الأندية المرخصة بواسطة (نظام كلاس) الكتروني، تشير الى ان هذا النادي قد حصل على الرخصة المحلية التي تتماشى مع الشروط القارية والدولية وقد أصبحت هذه الوثيقة إجبارية وعلى ضوئها يرى الاتحاد المحلي المذكور ان انديته باتت مؤهلة للاشتراك في المسابقات المحلية الدوري أولاً فضلا عن البطولات القارية الأخرى، لأنها أثبتت التزامها بالحدود الدنيا إزاء المعايير الخمسة: الرياضية، والمالية، والإدارية، القانونية والبنى التحتية أي ان الرخصة المحلية هي نقطة الشروع من اجل تطبيق شروط التراخيص القارية في الموسم المقبل”.

وأشار الى ان “الترخيص الآسيوي، هي رخصة يمنحها الاتحاد القاري لأي ناد حصل على الترخيص الوطني أولا من قبل اتحاده المحلي كي يسمح له المشاركة في البطولات التي يقيمها الاتحاد الاسيوي شريطة تطبيقه الشروط الدنيا للمعايير الاسيوية المشددة وذات متطلبات احترافية عديدة وهي أعلى بكثير من معايير وشروط التراخيص المحلية ، إذا وضع القاري 40 شرطاً اجباريا و9 اختياريا لكل ناد يرغب بالمشاركة في دوري الأبطال، و18 متطلبا إجباريا لمن يرغب بالمشاركة بكأس الاتحاد الآسيوي”.

وفيما يخص مشاركة القوة الجوية، أوضح النعيمي قائلاً: “القوة الجوية حصل على استثناء تراكمي، اي تقييم لمدة ثلاثة سنوات للكرة العراقية، وبالتالي فأن الاتحاد الاسيوي خير القوة الجوية بين المشاركة في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي أو دوري أبطال آسيا”.

وقد أعلنت لجنة التراخيص في الاتحاد العراقي لكرة القدم، حصول 13 نادياً على الرخصة الكاملة من قبل اللجنة، فيما بينت ان ثلاثة اندية ينتظر ان تكمل امورها المتعلقة نهاية الموسم المقبل.

وقال عضو لجنة التراخيص محي دواي لـ(الجورنال) إن “13 نادياً، تحولت رخصهم من معلقة الى كاملة”، مبيناً أن “الأندية هي نفط ميسان ونفط وسط والحدود والكهرباء والحسين والزوراء والسماوة و الشرطة والصناعات والقوة الجوية والكوفة والميناء”.

وأضاف ان “نادي الديوانية تحصل بشكل مباشر على الرخصة الكاملة، بعد ان اكمل جميع الشروط دون وجود أي متعلقات”.

ولفت دواي الى ان “اللجنة منحت الرخصة الكاملة لأندية الطلبة وزاخو والنجف، شرط تسوية الديون التي بذمتها نهاية الموسم المقبل ٢٠١٧-٢٠١٨”، مؤكداً بالقول: “في حال لم يتم دفع الديون، سيتم سحب الرخصة من تلك الأندية”.

مقالات ذات صله