متسابقون روس يقاضون وكالة مكافحة المنشطات

قال مدرب ثلاثة متسابقين روس إنهم سيقاضون الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والمحقق ريتشارد مكلارين بعد استبعادهم من منافسات الدراجات باولمبياد ريو دي جانيرو 2016.
وعوقب المتسابقون بالإيقاف ضمن رياضيين روس بعد نشر تقرير للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات أشرف عليه المحامي الكندي مكلارين كشف عن أدلة حول استخدام المنشطات على نطاق واسع وتلاعب في العينات في روسيا.
ولم تظهر أسماء المتسابقين كيريل سفيشنيكوف ودميتري ستراخوف ودميتري سوكولوف ضمن تقرير مكلارين الذي قال إنه جرى التستر على 26 عينة ايجابية لمتسابقي دراجات من روسيا.
ومع ذلك لم يتمكن الثلاثي من المنافسة في ريو لعدم استيفاء معايير اللجنة الاولمبية الدولية. ورفضت محكمة التحكيم الرياضية طعن الثلاثي على العقوبة العام الماضي.
وقال مدربهم الكسندر كوزنتسوف لرويترز ”المهمة الرئيسية هي اثبات أنهم على صواب ولم يستخدموا المنشطات وعوقبوا بشكل ظالم بالحرمان من المشاركة في الاولمبياد“.
وأضاف ”نحن واثقون من أن النتيجة ستكون في صالحنا“.
وفي خطاب إلى الاتحاد الدولي للدراجات في أغسطس آب من العام الماضي، ذكرت اللجنة الاولمبية الدولية أن المتسابقين الثلاثة ”لم يلبوا المعايير الموضوعة من قبل المجلس التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية“ للمنافسة في ريو وفقا للحكم الذي صدر عن محكمة التحكيم في قضاياهم.
وذكرت اللجنة الاولمبية الدولية أن ”أي شخص تورط“ وورد اسمه في تقرير مكلارين لن يكون بوسعه الحصول على موافقة للمشاركة في الاولمبياد وفقا لأي معايير أخرى.
وقال كوزنتسوف إن الدعوى القضائية أقيمت بواسطة مجموعة من المحامين الروس الذين يعملون في كندا، حيث مقر الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، لكنه لم يستطع تأكيد المحكمة التي رفعت أمامها الدعوى.
وقالت ماجي دوراند المتحدثة باسم الوكالة العالمية ”نظرا لان القضية لم تنظر بعد فإننا لسنا مخولين للتعليق في الوقت الحالي“.

مقالات ذات صله