متاعب بايرن ميونخ تتواصل وتنتقل من دوري أبطال أوروبا الى البوندسليغا

بغداد – متابعة

واصل بايرن ميونخ تخبطه مع النتائج السلبية ووقع في فخ التعادل السلبي أمام مستضيفه باير ليفركوزن وذلك في المباراة المقامة على أرضية ميدان “باي أرينا” لحساب الجولة ال29 من الدوري الألماني.

وكان النادي البافاري هو المسيطر في جل أطوار اللقاء وصاحب أكبر عدد من الفرص، لكنه افتقد للفعالية والتركيز في اللمسة الأخيرة ليخرج متعادلاً ويضيف لرصيده نقطة واحدة فقط في الصدارة “69”

وبعد بداية محتشمة غلبت فيها الحيطة والحذر على أداء الفريقين، انطلق بارين ليفركوزن نحو الهجوم ضاغطًا بقوة وخالقًا فرصًا عديدة كان أبرزها في الدقيقة ال 14 من “كفين كامبل”، فقد انسل هذا الأخير من العمق وسدد بمهارة، لكن الحارس “مانويل نوير” تصدى لها ببراعة.

واستمر ضغط أصحاب الأرض في الدقائق القادمة مع عرضيات كثيرة، فيما لم ينهض النادي البافاري من سباته إلا بعد مرور النصف ساعة الأولى، إذ أصبح أكثر شراسة وسدد بشكل متتال عبر “خابي مارتنيز” و”أرتورو فيدال”، لكن استماتة الدفاع حالت دون تمكنهم من معانقة الشباك، فقد أخرج أحد مدافعي الخصم الكرة من على خط المرمى.

وتوغل “مولر” هو الأخر في الدقيقة ال40 نحو العمق مجربًا حظه مع “فيدال” “و”دوجلاس كوستا” الذين حاولوا بنفس الطريقة بعد ذلك، لكن استبسال الدفاع والحارس “لينو” حال دون تمكنهم من معانقة الشباك.
وتحسن أداء النادي البافاري بشكل أفضل في الشوط الثاني، إذ أصبح أكثر خطورة وخلق فرصًا كثيرة متتالية من “كينجسلي كومان” المتوغل من الطرف الأيمن وكذلك “توماس مولر” الذي تفنن في إهدار الفرص.

وزادت حدة هذا الضغط مع دخول الجناح الطائر “آريين روبين”، فقد توغل باستمرار من الرواق الأيسر وسدد في مناسبات عديدة على مرمى الخصم، أبرزها في الدقيقة ال73 من على مشارف منطقة الجزاء، إذ أرسلها مقوسة بمهارة، لكنها افتقدت لشيء من الدقة.

وكان أصحاب الأرض يبادرون بدورهم عبر “كريم بلعربيي” والذي أضاع هدفًا محققًا على فريقه بعدم استغلال خطأ “نوير” في التمرير”، فيما شهدت الدقائق الأخيرة استمرار محاولات كتيبة “أنشيلوتي”، لكن بدون فعالية أمام يقظة دفاع ليفركوزن.
وقال توماس مولر لموقع ناديه الرسمي: “خضنا المباراة بطريقة جيدة، ولكننا أضعنا الكثير من الفرص، وعندما تهدر العديد من الفرص لن تتمكن من الفوز”.
وأضاف مولر: “كان أمامي فرصة كبيرة للتهديف، ولكنني اتخذت القرار الخاطئ، نشعر بالانزعاج من أنفسنا”.

مقالات ذات صله