ما هي الفضيحة التي تخشاها عائلة الملياردير السعودي حبيب ‘ريهانا’..

متابعة –الجورنال
كشف مصدر مقرب للمغنية العالمية “ريهانا” وحبيبها السعودي الثري حسن جميل، أن عائلة الأخير تدعم العلاقة العاطفية التي تجمعهما، لكن أكثر ما يخشونه هو “وقوع فضيحة هوليوودية، تحل على العائلة، وهو أمر طبيعي عندما يقع ابنك في غرام واحدة من أبرز نجمات الفن في هوليوود” حسبما نقل مصدر مقرب للاثنين.
وكان والد المغنية قد عبّر عن عدم إعجابه بالعلاقة وأبدى انزعاجه من الطريقة التي اكتشف بها أن ابنته تواعد حسن.
وقال في تصريحٍ سابق: “أرسل لي صديقٌ صوراً لهما يتبادلان القبلات في حمام السباحة على فيسبوك”، قبل أن يطلق تصريحه قائلاً: “كنت أبحث عن شخصٍ ما لونه داكن أكثر، ولكن هذا يجعلها سعيدةً. إنه طويلٌ للغاية”.
وبحسب تقرير موقع Hollywood Life الأميركي، فإن هذه الفضيحة صعبة الوقوع، خاصة وأن الثنائي متكتمان على قصة حبهما ولم يظهرا معاً علانية سوى مرتين.
ولكن الصحافة الغربية لم تسأم من المقارنة بين حياة المغنية بعد أن أصبحت على علاقة رومانسية بشاب عربي سعودي تملك عائلته الثرية توكيل سيارات تويوتا في المملكة والشرق الأوسط، والتي يبدو أنها تعيش معه في سعادة، وبين علاقاتها العاطفية المتعددة السابقة التي لم توفق في أي منها، بل وتعرضت في إحداها للضرب والإهانة.
وأرجع الموقع “سبب نجاح العلاقة الواضح”، إلى أن الشاب السعودي حسن جميل البالغ من العمر 29 عاماً والذي كان متزوجًا من قبل، “لا يريد التحكم في ريهانا في تصرفات ريهانا، ولا يمكنه أن يحلم حتى بأن يملي عليها ما يمكن أن ترتديه من ملابس”.
وأكد الموقع أن جميل وجد في ريهانا التي تماثله في العمر ضالته، وكل مواصفاتها تشبه ما كان يتمناه في المرأة التي يرتبط بها، رغم أن الاثنين لم يفصحا عن مستقبل العلاقة بينهما.
وعزا ذلك إلى أن سليل عائلة جميل شديدة الثراء يعلم أن ريهانا عبارة عن “روح حرة” وهو عاشق لهذه الصفة فيها، ويحب فكرة كونها فتاة مستقلة.. فهي “مدهشة”.

مقالات ذات صله