ليوث الرافدين يبحثون عن قطع تذكرة السفر الى إندونيسيا من بوابة قطر

محمد خليل

يحتضن ملعب حمد الكبير في العاصمة القطرية الدوحة، مواجهة منتخب الشباب امام أصحاب الأرض قطر في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لنهائيات أسيا المقرر اقامتها في إندونيسيا العام المقبل.

ليوث الرافدين كثفوا وحداتهم التدريبية من اجل المواصلة على نفس النسق الذي ظهر فيه المنتخب في المباراة الأولى امام لبنان والتي انتهت لصالح الليوث بهدفين دون رد.

حيث ضغط الليوث منذ البداية، وسنحت للاعبيه أكثر من فرصة لافتتاح التسجيل، ولكن المنتخب اللبناني أظهر صلابة دفاعية في التعامل مع الهجمات.

وكانت أبرز فرص العراق خلال الشوط الأول عبر تسديدة حيدر حسين من خارج منطقة الجزاء التي مرت بجوار القائم (3)، ثم عاد ذات اللاعب وتابع تمريرة أحمد فرحان العرضية ولكن الحارس اللبناني انطوان الدويحي أبعد الكرة إلى ركلة ركنية.

وأثمر الضغط العراقي عن تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 25 بعدما انطلق أحمد فرحان في الجهة اليمنى وأرسل تمريرة عرضية تابعها إبراهيم بايش بتسديدة أرضية ذهبت في الشباك.

واستمر التفوق العراقي في الدقائق المتبقية من الشوط الأول، وكذلك الأمر مع انطلاق الشوط الثاني، ولكن الدفاع اللبناني نجح في حرمانه من التسجيل.

وانتظر لاعبو العراق حتى الدقيقة 88 من أجل تسجيل الهدف الثاني بعدما ارتقى علي رعد لتمريرة البديل محمد رضا العرضية وحول الكرة رأسية في المرمى.

من جانبه أكد مدرب منتخب الشباب قحطان جثير، أن المنتخب سينهي اليوم الثلاثاء، تحضيراته لمواجهة نظيره القطري في تصفيات آسيا لكرة القدم، معتبرا أن المباراة مفترق طرق للطرفين، فيما شدد على ضرورة حسمها للتأهل إلى الأدوار اللاحقة.

وقال قحطان جثير إن “المنتخب سيخوض الثلاثاء، آخر وحداته التدريبية تحضيرا لمباراته المهمة أمام نظيره القطري، الأربعاء، في آخر جولة من تصفيات آسيا”.

وأضاف جثير أن “المباراة مهمة وحاسمة وستكون بمثابة مفترق طرق لكلا الفريقين، كونها ستحدد المتأهل عن المجموعة للأدوار اللاحقة”، مشيرا إلى أن “اللاعبين عازمون على حسم المباراة وتحقيق الفوز والتأهل عن المجموعة”.

وسيتوجب على أبناء قحطان جثير تحقيق النقاط الثلاث كاملة في المباراة من اجل ضمان التأهل الى نهائيات اسيا وعدم الدخول في حسابات معقدة في حال احتل وصافة الترتيب، خاصة بعد فوز قطر على لبنان بذات النتيجة.

ويتأهل إلى النهائيات صاحب المركز الأول في كل مجموعة من المجموعات العشر، إلى جانب أفضل خمسة منتخبات تحصل على المركز الثاني لتنضم إلى إندونيسيا المضيفة التي حصلت على بطاقة التأهل المباشر.

وفي حالة حصول إندونيسيا على أحد المراكز المؤهلة للنهائيات، فإن سادس أفضل فريق يحصل على المركز الثاني سوف يحصل على بطاقة التأهل.

وبخصوص آلية التأهل كأفضل خمس ثواني، كما تعلمون ان هنالك مجموعة فيها ٣ منتخبات كما في مجموعتنا ومجموعة اخرى فيها ٤ منتخبات واخرى خمس منتخبات فكيف سيتم احتساب أفضل الثواني:

المجموعة ذي ٥ منتخبات يتم حذف نتائج المركزين الرابع والخامس مع ثاني المجموعة.

المجموعة ذي ٤ منتخبات يتم حذف نتائج المركز الرابع.

مجموعتنا ذي ٣ منتخبات يبقى الوضع على ما عليه.

وبالتالي تصبح كافة المجاميع ٣ منتخبات من اجل احتساب أفضل خمس ثواني وللموازنة بين كافة المنتخبات.

مقالات ذات صله