ليس في محله|| هادي عبدالله

 

 قال  جواد الصائغ عضو الاتحاد المركزي لكرة القدم: بكل تاكيد ان التغيير الذي حصل في الكادر التدريبي وبهمة اللاعبين وحرصهم  سيحقق منتخبنا الوطني فوزا جيدا على منتخب فيتنام وكلي ثقة بذلك. وسيتاهل الى الدور الثاني بعد حسابات الفرق الاخرى . واضاف الصائغ ان تسمية الطاقم التحكيمي (القطري) لمباراة منتخبنا السابقة امام تايلند كانت (مقصودة) وهذا تجلى واضحا في عدم احتساب ضربة جزاء صحيحة للاعب يونس محمود وطرد المدافع التايلندي في الدقائق الاولى من المباراة والغريب ان الحكم القطري يدعي ان الرؤيا قد حجبت عنه في الوقت الذي كان قريبا عن الحالة التي حصلت وبامكانكم اعادة شريط المباراة والتأكد منها.”

مرة اخرى نؤكد ان التصريح فن ومسوؤلية وفي خبرنا اليوم المستل من رسالة طهران نجد ان اوراقا قديمة تفتح في وقت الكل يحتاج فيه الى التركيز على المباراة المصيرية كما وصفها موفد اتحاد الصحافة وكان بامكان اتحادنا ان يجعلها ليست كذلك .. الاتحاد الذي يعد الصائغ واحدا من تشكيلته الادارية الحاضراكثرها في طهران لسبب ليس له مسوغ اذ يكفي ان يحضر من له علاقة بالمنتخب وربما رئيس الاتحاد ايضا ..المهم هذا الموضوع لم يعد يشغل التشكيلة الاتحادية واما الصائغ فان فتحه موضوع التحكيم ومحاولة القاء تبعة الهزيمة امام تايلند على صافرته ورايته فانها محاولة من باب تهيئة الارضية المناسبة للجدل المقبل الذي لاشك انه سيفتح مع اتحاد الكرة حول كل المصائب التي جرها على المنتخب في الاونة الاخيرة .

ان طرح قضية التحكيم في هذا الوقت ليس له من تعليل الا ان اتحاد الكرة   يدرك المازق الذي وضع نفسه فيه ومن ثم جر اليه المنتخب والجماهير ..والا اين هو منتخبنا امام تايلند ؟ الم يجمع كل المحللين في القنوات التي تابعت المباراة عبر استوديوهات التحليل ومثلهم في الصحف واكثر منهم في مواقع التواصل على ان منتخبنا قدم اسوأ مباراة على مستوى القراءات التدريبية فضلا عن اداء اكثر اللاعبين وبالمحصلة فان المسوؤل الاول هو الاتحاد الذي مازال يفكر بطريقة ( مقصودة ) ايذانا بفتح ورقة يمكن ان تتحول كلماتها اذا ما اشتد الجدل الى عقارب تقتل الروح الرياضية ..

فاذا كان الامر مبيتا او مقصودا على حد تعبير الاتحاد لماذا لم نسمع بما يشير لهذا الامر قبل النكبة ؟ ثم هل كان حقا منتخبنا يحتاج لمن يؤذيه وهو الذي جرح الايدي والاقدام بسكين الاتحاد الحاد وهذه صفة السكين طبعا مما جعله ينزف تسعين دقيقة..؟ وبعدها اجهز بنفس السكين الحاد فذبح الفرحة التي كانت تحلق قريبا جدا من القلوب ؟

لسنا بصدد النقاش مع الصائغ الشخص وانما مع الاتحاد الذي يجب ان يركز على رفع المعنويات وعدم اطلاق تصريحات من قبيل القنابل المسيلة للحيرة والحزن ..

ندعو لمنتخبنا بالتوفيق اليوم في استعادة صورته التي نعرفه بها أي القميص العراقي عبر تاريخه وان ينسى ان هناك اتحاديين رحالة متأهبين لقنص فوزه للمتاجرة به وانما فوزه هو حق خالص للمخلصين ..وهم الجمهور ..

مقالات ذات صله