ليسوا مستقلين 100%.. ضغوط واتصالات «هاتفية» تدفع بمرشحين إلى عضوية مجلس مفوضية الانتخابات الجديد!!

بغداد ـ خاص
شكك ناشطون في مجال المراقبة الانتخابية باستقلالية المرشحين لدخول مجلس الفوضية العليا المستقلة للانتخابات، واكدوا ان جميع المرشحين لهذا المجلس ممن وصلوا الى التصفية النهائية هم من اعضاء الاحزاب الحاكمة.

واكد الناشطون ان المرشحين الـ 33 الذين ينبغي اجتيازهم المرحلة الاهم لاختيار 11 عضوا منهم لشغل مجلس المفوضين هم ليسوا مستقلين ,في ظل تدخل واتصالات وضغوطات تتعرض لها لجنة الخبراء لتمريرهم في اطار المحاصصة الحزبية والعرقية.

واكد الناشطون ان الاحزاب تصر على حجز مقاعد لها في المجلس لتفويت الفرصة على المستقلين من ايجاد مجلس يتمتع بالاستقلالية في اطار محاولاتها لضمان تزوير النتائج.

الى ذلك اكد ائتلاف دولة القانون الأربعاء، ان” مرشحي أعضاء المفوضية الجدد مستقلين 100% ، وقال النائب عن الائتلاف جاسم محمد جعفر في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان”لجنة الخبراء لاختيار اعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تمكنت من فرز 33 شخصية مستقلة وسيتم التصويت عليهم من قبل الكتل والأحزاب السياسية” .

وأضاف ان “الأحزاب السياسية ستختار مرشحين من العدد الذي تمت تصفيته من قبل لجنة اختيار أعضاء المفوضية وسيتم التصويت داخل قبة البرلمان.وأشار جعفر وهو نائب تركماني الى إمكانية زيادة أعضاء المفوضية الى( 11) عضواً حسب كتاب المحكمة الاتحادية الذي نص على مراعاة الاقليات في العراق .

وكان عضو اللجنة القانونية البرلمانية زانا سعيد، أكد ان استجواب مفوضية الانتخابات وصل الى مراحله الاخيرة، في حين اشار الى ان التصويت على مجلس المفوضين الجديد سيكون الاسبوع المقبل.

مقالات ذات صله