لا نور يلوح في أفق حصار اليمن

وكالات ـ متابعة

يشير الكاتب إيغور سوبوتين في صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” إلى أن اليمن، الذي يتعرض لهجوم عسكري سعودي، أصبح مهددا بمجاعة شاملة.
ويتطرق سوبوتين إلى التصريح الأخير لنائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية مارك لوكوك، والذي حذر فيه من “تدهور غير مسبوق للحالة الإنسانية، سيؤدي إلى مجاعة ستكون الأوسع نطاقا في التاريخ العالمي الحديث”، وذلك على خلفية الحصار الذي تفرضه السعودية على اليمن.

كما ينقل سوبوتين عن معطيات هيئة الأمم المتحدة أن حياة 7 ملايين مواطن يمني تعتمد مباشرة على المساعدات الإنسانية، التي جرى إيقافها بسبب تصاعد حدة الأعمال العسكرية وتعقيد عمل البعثات الإنسانية منذ مطلع شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري؛ مذكِّرا بأن 90 في المئة من الاقتصاد اليمني يعتمد على الواردات.

وحول العملية العسكرية، التي يخوضها التحالف العربي، الذي تتزعمه السعودية في اليمن، ينقل الكاتب سوبوتين عن رئيس مركز الدراسات الإسلامية في معهد التنمية الابتكارية كيريل سيميونوف قوله إن “السعودية ومنذ البداية أقدمت على هذه الخطوة من دون تروٍ كافٍ”، وهي “في الكثير من جوانبها مرتبطة بطموحات ولي العرش محمد بن سلمان، الذي بدأ الحرب في اليمن من دون إعداد أو تحضير. وكما تبين لاحقا، فإنه لا يملك حتى القوة الكافية لإنهائها”. لهذا، وكما يستنتج الخبير، “لا تعرف السعودية الآن ماذا تفعل، ولذلك تسعى لتأجيل كل شيء”.

ويخلص الخبير سيميونوف الى القول إن الرياض في الوقت الراهن، قادرة عسكريا فقط على تكثيف الضربات الجوية وليس أكثر من ذلك، وإن هذا سوف يضاعف من عدد الضحايا المدنيين اليمنيين.

الكاتب سوبوتين نقل أيضا عن كبير الأساتذة في قسم العلوم السياسية بالمدرسة العليا للاقتصاد المستشرق ليونيد إيسايف قوله إن “النزاع في اليمن لم يحظ باهتمام الدول العظمى بما فيها روسيا، التي تبذل جهدا كبيرا لإنهاء العملية السورية والوصول بها إلى نهايتها المنطقية، ولعلها لذلك لا ترغب في إثارة ردود فعل سلبية لدى الجانب السعودي، الذي يَعدُّ اليمن مجاله الرئيس، ولا سيما أن العلاقات بين موسكو والرياض بدأت تشهد تطورات ايجابية على المستويات المختلفة.

وفي الختام يذكِّر الخبير ليونيد إيسايف بأن الأمير محمد بن سلمان بدأ العملية العسكرية في اليمن “كحرب خاطفة ظافرة، وكان يعتقد أنها ستعزز من سلطته الداخلية، ولكن هذا لم يحدث، وأنفق السعوديون في اليمن أموالا هائلة، وأصبحت بلادهم تعاني وضعا اقتصاديا شاقا جدا، وفقا للخبير.

مقالات ذات صله