لاعب المنتخب السلوي حسان علي متفائل بحظوظ العراق في نهائيات آسيا

متابعة
لم يبلغ بعد الخامسة والعشرين من عمره لكنه اثبت للجميع انه نجماً يتلألأ في سماء الكرة البرتقالية، برهن من خلال مستواه الرائع في الدوري الممتاز للموسم الحالي انه لاعبا لا يمكن لأي منتخب ان يستغني عن خدماته، تخرج من تحت عباءة افضل المدربين الذي يقف في مقدمتهم والده المرحوم ولاعب المنتخب السابق علي عبد الله ، انه لاعب المنتخب الوطني ونادي الكهرباء حسان علي الذي مازالت ذكرى وفاة والده ماثلة امام عينه، عندما قال “وفاة والدي المني كثيراً، فهو معلمي الاول والاخير وادين له بما وصلت اليه الان ، فقررت ان اكمل مسيرته ورغبته في ان اكون نجماً من نجوم اللعبة”.
مستوى حسان الذي تطور كثيراً في الموسم الحالي بشهادة كل المتابعين وحصوله على افضل لاعب مسجل رميات ثلاثية في الدوري العراقي، لا يتناسب مع نتائج فريقه الكهرباء في الدوري الممتاز، وبهذا الخصوص يقول اللاعب “الحظ خذل الكهرباء كثيراً هذا الموسم في معظم المباريات التي خضناها في المسدس الذهبي برغم ان الفريق كان رائعاً، بيد ان اربع خسارات في الوقت الاضافي، والبقية خسرناها بفارق 3 نقاط هي التي اطاحت بطموحات الفريق للذهاب بعيدا ” هناك من يقول ان تغيير مدربي الكهرباء هو من ادى الى تذبذب مستواه؟ يجيب حسان على هذا التساؤل بالقول “على العكس قدمنا مباريات كبيرة مع المدرب ثامر مصطفى الذي انتدبه النادي في المرحلة الثانية من المنافسات وهو اسم لا غبار عليه وقد أضاف الكثير لفريقنا ومنحني ثقة متكاملة ودعم كبير، لذا فانا اعتقد ان الفضل يعود له في استعادة عافيتي بعد ان حررني من بعض الضغوطات التي مررت بها”.

لاعب الكهرباء يجد نفسه حالياً في قمة مستواه ومستعد لأبعد الحدود في الدفاع عن الوان المنتخب في نهائيات اسيا، ويؤكد “اعد هذا الموسم الافضل بالنسبة لي، وان تقييم لجنة الاحصاء في الاتحاد كأفضل لاعب مسجل بعد ان نجحت في كسر حاجز الاربعين نقطة في مباراة الشرطة المهمة، منحني حافزاً مهما لتقديم الافضل في صفوف المنتخب، كما ان دعوتي للمنتخب بكل تواضع هو استحقاق و انا عازم بهذه الدعوة ان أكون ضمن التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني، فضلاً عن ان قرار إبعادي عن اخر استحقاق في غرب اسيا شكل رد فعل قوي وايجابي في الوقت ذاته، اذ دخلت تحدي مع نفسي لتقديم مستوى عالي في الدوري ليكون بوابة العودة من جديد الى صفوف المنتخب.

استعانة اتحاد اللعبة بالمدرسة التركية لقيادة الوطني في الاستحقاق المقبل، كان قراراً ايجابياً بالنسبة لحسان وبقية اللاعبين ، ويستطرد اللاعب “انا متفائل بالمنتخب بعد قرار الاتحاد الاخير في التعاقد مع مدرب تركي كبير، قرأت ( cv) الخاص به، واعتقد ان لديه تاريخ قوي في قيادة الاندية الفرنسية والاسبانية والمنتخب التركي، وان شاء الله يوفق مع المنتخب العراقي بعد ان ينجح في توظيف اللاعبين داخل الملعب ،بعدها نحتاج الى استنفار جهودنا من خلال الحرص والغيرة والتفاني على سمعة سلتنا لنكون رقماً صعباً في البطولات المقبلة”.

يستذكر حسان نتائج منتخبنا في بطولة كاس التحدي التي جرت في ايران ويبين “انه برغم المنتخبات القوية التي ستشارك في نهائيات اسيا المقبلة مثل استراليا ونيوزيلندا ولبنان ، الا اننا قادرون على التأهل من مجموعتنا الثانية امام الصين والفلبين وقطر، فمنتخبنا اليوم غير الامس بعد ان ازدادت خبرة اللاعبين وقدرتهم على التعامل مع المواقف الحرجة خلال المباراة”.
حسان الطالب في المرحلة الثالثة / كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة في جامعة بغداد، يحب التطور والاحتراف فهو يجيد التحدث باللغة الانكليزية لذا فهو قريب وصديق دائم للمحترفين في الدوري العراقي للاستفادة في تعلم الحياة الاحترافية الذي يعتقد انها بوابة للشروع نحو اكتمال النجومية”.
ولا يخفي حسان في ختام حديثه محبته لفريق ووريرز في الدوري الامريكي وعشقه للاعب كلاي تومسن متمنيا لفريقه الفوز في سلسلة مباريات الـ ( بلاي اوف ) امام كافاليز الذي يقوده النجم ليبرون جيمس.

مقالات ذات صله