كومان يشيد بمستوى روني

قال رونالد كومان مدرب إيفرتون، إنَّ واين روني، الذي هز الشباك في عودته للنادي في الفوز (1-0) على ستوك سيتي اليوم السبت، لا يزال مهاجمًا فعالاً، وأظهر لماذا هو صفقة ناجحة للنادي.
وتسببت عودة روني إلى نادي طفولته، بعد 13 عامًا قضاها في مانشستر يونايتد، في انقسام الآراء بين هؤلاء الذين رحبوا بعودته المشوبة بالعواطف، وآخرين شعروا بأنه ليس اللاعب المناسب لتشكيلة كومان الجديدة.
لكن في مباراته الأولى بالدوري الممتاز، لم يسجل روني فقط هدف الفوز من ضربة رأس رائعة، إثر تمريرة عرضية من دومينيك كالفرت ليوين، لكنه أظهر أيضًا كفاءة كبيرة، ونضجًا طيلة المباراة.
وقال المدرب الهولندي “ظهر وكأنه لم يغب عن الفريق، ودافع عن قميص إيفرتون وبدا من الثانية الأولى إلى النهاية مرتاحًا في الملعب”.
وأضاف “كل قراراته كانت سليمة، وسجل هدفًا رائعًا بتمريرة متقنة من دومينيك. في اللحظات الصعبة أظهر خبرته. لهذا السبب تعاقدنا مع واين وتوقعنا أن ينقل خبرته إلى كل زملائه بالفريق، وكان هذا مهمًا حقًا”.
ويعود تاريخ آخر أهداف روني مع إيفرتون في إستاد جوديسون بارك إلى 13 آذار 2004 عندما أحرز هدف الفوز ضد بورتسموث.
والفجوة التي تبلغ 4869 يومًا هي الأطول بين الأهداف مع الفريق ذاته في الدوري الممتاز.
وهدفه اليوم من ضربة رأس يعد مشاركته رقم 300 في هدف بالدوري الممتاز، إذ سجل 199 هدفًا، وصنع 101 هدف، وساهم آلان شيرر، 324 فقط في أهداف أكثر.
وانضم إلى شيرر وفرانك لامبارد باعتبارهم اللاعبين الأكثر تسجيلاً للأهداف بالجولة الأولى بالدوري بواقع 8 أهداف.
ولا يثق كومان فقط في قدرة روني على تنفيذ خططه بشكل مثالي في إيفرتون، لكنه يعتقد أيضًا أنه أبعد ما يكون عن المهاجم الذي انتهت صلاحيته، وهو أمر شعر كثيرون أنه تحول إليه في يونايتد.

مقالات ذات صله