كرستيانو رونالدو يستهل موسمه الجديد مع ريال مدريد من المحكمة

يواجه نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو عودة قاسية إلى العاصمة الإسبانية مدريد حيث يستعد لبداية موسم جديد، إذ يتوقع مثوله الاثنين أمام القضاء لاتهامه بالتهرب من دفع الملايين لهيئة الضرائب.
وسيتم استجواب رونالدو (32 عاماً)، الرياضي صاحب الإيرادات الأعلى في العالم بحسب مجلة “فوربس” المتخصصة، أمام محكمة في بوسويلو دي الاركون الواقعة في الضاحية المترفة للعاصمة حيث يقيم، بشأن مزاعم تخلفه عن دفع ضرائب بقيمة 14،7 مليون يورو (17،2 مليون دولار).
ويمشي رونالدو، أفضل لاعب في العالم، على خطى غريمه في برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي حكم عليه بقضية مماثلة السنة الماضية لكن بمبالغ مالية أقل من ذلك.
ويتهم المدعي العام في مدريد رونالدو “بالاستفادة من بنية شركة أسسها في 2010 لإخفاء أموال حصل عليها في إسبانيا من خلال حقوق بيع صورته”.
واتهم المدعي العام نجم ريال مدريد بأن ذلك كان “خرقاً طوعياً وواعياً لواجباته الضريبية في إسبانيا”.
ويتهم المدعون العامون أفضل لاعب في العالم أربع مرات بإنشاء شركة في الجزر العذراء البريطانية، أحد الملاذات الضريبية، وأخرى في آيرلندا للاستفادة من انخفاض معدلاتها الضريبية.
ويرى هؤلاء أن رونالدو صرح فقط عن 11.5 مليون يورو من إيراداته الإسبانية بين 2011 و2014، فيما دخل رصيده في تلك الفترة 43 مليون يورو.
ويتهم رونالدو أخيراً برفضه “طوعاً” ضم 28.4 مليون يورو من حقوق بيع صورته لشركة إسبانية بين عامي 2015 و2020.
“ضمير مرتاح”
دافع رونالدو عن نفسه قائلاً أن “ضميره مرتاح”.
وفي ظل استمرار المزاعم، هدد صاحب علامة “CR7” وأفضل هدّاف في تاريخ ريال مدريد، بترك إسبانيا ما أدى إلى تخوف مشجعي الفريق الملكي. لكنه المح بعدها إلى البقاء، قائلاً لصحيفة “ماركا” أنه سيتابع إحراز الألقاب مع ريال.
ورونالدو ليس اللاعب الوحيد المطارد من مصلحة الضرائب في إسبانيا التي تتعافى من أزمة اقتصادية كبرى أدت إلى خسارة كثيرين لوظائفهم وازدياد أوجه عدم المساواة.
وحكم على ميسي بالسجن 21 شهراً وغرامة 2.09 مليوني يورو العام الماضي، واستعيض عن عقوبة السجن بغرامة أخرى بلغت 252 ألف يورو، أي ما يعادل 400 يورو عن كل يوم سجن.
واتفق مواطنه المدافع خافيير ماسكيرانو العام الماضي مع السلطات على سنة مع وقف التنفيذ.
ويغرق مهاجم برشلونة البرازيلي نيمار مع عائلته بمحاكمة حول فساد في صفقة انتقاله من سانتوس البرازيلي عام 2013.
الوكيل الخارق منديش
لم يكن ريال مدريد بعيدا بدوره عن هذه المعمعة.
وبصرف النظر عن رونالدو، فقد طالت الاتهامات لاعب ريال السابق الأرجنتيني آنخل دي ماريا، المدافع البرتغالي فابيو كوينتراو ومواطنه المدرب جوزيه مورينيو الذي أشرف على النادي بين 2009 و2013.
ووكيل أعمال هؤلاء جميعاً هو البرتغالي الخارق جورج منديش الذي استُجوب بدوره الشهر الماضي في قضية تهرب ضريبي محتمل للكولومبي راداميل فالكاو مهاجم موناكو الفرنسي.
ودافع منديش عن نفسه مدعياً أنه لم ينصح “أبداً” موكليه في مسائل ضريبية.
وفي ما يخص رونالدو، نفت شركة منديش “جستيفوت” مخالفة اللاعب البرتغالي واخفاءه أي مبالغ عن مصلحة الضرائب.
وفي حال اثبات التهمة عليه، يواجه رونالدو خطر دفع غرامة قد تصل الى 28 مليون يورو وعقوبة بالسجن لثلاثة أعوام ونصف العام، بحسب اتحاد خبراء “غيستا” في الإيرادات الداخلية الاسبانية.
ومنذ تمديد عقده في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي حتى 2021، أصبح رونالدو الرياضي الأكثر دخلاً في العالم مع 93 مليون دولار (80 مليون يورو) في موسم 2016-2017 بحسب “فوربس”.
وأعرب الملياردير الأمريكي ستيفن روس، صاحب الشركة التي تدير بطولة كأس الأبطال الدولية الودية، عن أسفه لعدم مشاركة اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة.
وغاب رونالدو عن مباراة فريقه الودية أمام برشلونة، فجر الأحد، بسبب استمرار عطلته حتى الآن.

مقالات ذات صله