كردستان: ايادٍ مخربة وراء احداث شيلادزي وسنعاقب مثيري الشغب

بغداد – الجورنال

اعلنت حكومة إقليم كردستان، أن “أيادٍ مخربة” تقف وراء الأحداث التي شهدتها ناحية شيلادزي في محافظة دهوك اليوم والتي تسببت بفقدان متظاهر حياته وإصابة ما لايقل عن عشرة آخرين، متوعدة بمعاقبة من وصفتهم بـ “المخربين ومثيري الشغب”.

وقالت حكومة إقليم كردستان في بيان صحفي : “نعبر عن قلقنا وحزننا جراء وقوع خسائر في الأرواح وجرحى في الأحداث التي شهدتها اليوم منطقة شيلادزي، كما نعرب عن تعازينا وتعاطفنا مع ذوي وعائلات الضحايا”.

وتابعت أن “هناك أيادي تخريبية وراء هذه الأحداث، لذا فإن الأجهزة المعنية تجري تحقيقات دقيقة لمعاقبة المخربين ومن تسببوا بإثارة الشغب”.

وشهدت ناحية شيلادزي في محافظة دهوك، اليوم السبت، مظاهرة شعبية تنديداً بتعرض المنطقة لقصف من قبل تركيا، واقتحم متظاهرون مقراً عسكرياً للجيش التركي، ما أسفر عن فقدان متظاهر حياته وإصابة 10 آخرين، إلى جانب حرق عدد من الآليات العسكرية.

مقالات ذات صله