كأس العالم للشباب: فنزويلا تمطر شباك فانواتو والتعادل يسيطر على لقاء إنكلترا وغينيا

فرض التعادل الإيجابي (1-1) نفسه سيدا للقاء المثير الذي جمع إنجلترا وغينيا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، فيما عززت فنزويلا من حظوظها في التأهل للدور الثاني بعد أن حققت إنتصارها الثاني وجاء على حساب فانواتو بنتيجة (7-0) في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة والتي تقام حالياً في كوريا الجنوبية.
حاول كلا الفريقين صنع اللعب منذ البداية بهدف الوصول للشباك بوقت مبكر، هذا الأمر سمح بتهديد كلا المرميين لكن ظل الهجوم الإنجليزي هو الأخطر طيلة فترات الشوط.
عاد الإنجليز لممارسة تهديدهم، فارسل إينسلي ميتلاند-نايلز كرة ذكية في عمق الدفاع سددها آرمسترونج دون تردد لكنها ذهبت عاليا.

أخطاء وأهداف
بدا أن اهتزاز الشباك وقد اقترب، خصوصا مع تلك الكرة الماكرة التي سددها الغيني عمر توريه وارتدت من القائم الأيمن. ليرد حامل ذات الرقم 4 في المنتخب الإنجليزي، القائد لويس كوك بإطلاقه تسديدة صاروخية من مسافة 35 مترا فاجأت الحارس الذي ارتبك ولم يحسن التصدي لها، لتهز شباكه، هدف إنجلترا الأول (53).

كان يفترض بالهدف أن يمنح الهدوء والثقة للإنجليز، لكن المدافع فيكيو توموري عاش واقعا مخالفا، حيث قام باعادة الكرة من وسط الملعب بشكل قوي ومفاجئ لحارسه ديان هندرسون الخارج من مرماه لتمر نحو الشباك، هدف التعادل لغينيا (59).

حاول الغينيون التمسك بنقطة التعادل وقاموا بتشديد الدفاع عن مرماهم فلم يسمحوا لمنافسيهم بتهديد المرمى إلا في الوقت بدل الضائع، حين أهدر جونجيو كيني كرة مثالية إثر سلسلة تمريرات عرضية وصلته داخل المنطقة وسددها بدون تركيز ليهز الشباك الجانبية فقط (90+1). لينتهي اللقاء على إيقاع التعادل.

وفي مباراة أخرى، عززت فنزويلا من حظوظها في التأهل للدور الثاني بعد أن حققت إنتصارها الثاني وجاء على حساب فانواتو بنتيجة (7-0) في أولى مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثانية من نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA.

ضغط متواصل
صاغ لاعبو فنزويلا سيناريو الشوط الأول منذ البداية عندما امتدوا مبكرا للهجوم، وسرعان ما هددوا مرمى الحارس أندرياس دوش بفرصتين، الاولى عرضية سيرخيو كوردوفا على قدم رونالدو بينيا أطاح بها فوق المرمى وهو في المواجهة، والثانية كرة حرة مباشرة عكست داخل المنطقة أخطأ الدفاع إبعادها لتتهادى أمام هيريرا يانخيل ليسدد وترتد من قدم الحارس قبل أن تهز الشباك.

تواصل هذا الضغط وبفضل مهارات بينياراندا أدالبيرتو اخترق على الجهة اليسرى وعكس عرضية عالية نحو القائم البعيد مغالط الحارس ومانحا الفرصة أمام ويليامز فيلازكويز الذي زرعها في الشباك، هدف فنزويلا الأول (30).

وفي الدقائق الأخيرة عزز ممثلوا أمريكا الجنوبية تفوقهم من ركنية عكست داخل المنطقة لعبت بالرأس ارتدت من الدفاع وكان لها سيرخيو كوردوفا بالمرصاد ليهز الشباك من مسافة قريبة، هدف فنزويلا الثاني (42).

حسم مبكر
كان الفنزويليين متذكرين للسيناريو الذي أحدثه منافسهم في مباراته الماضية، ولذلك عادوا بنفس الأطماع الهجومية بداية الشوط الثاني ونجحوا في حسم الأمور بشكل نهائي، عندما سجلوا الهدف الثالث عبر بينياراندا أدالبيرتو الذي تلقى تمريرة ذكية من بينيا وسددها في المرمى (46).

وبعدها رفضت العارضة تسديدة قوية من بينيا، وظهر التوتر على دفاع فانوانو الذي أخطأ في لمس الكرة داخل المنطقة لتكون ركلة الجزاء التي سددها الحارس ويلكر فارينيز وسط المرمى، الهدف الرابع (56). لم يكتف الفنزويليون بهذا، حيث واصلوا ضغطهم الهجومي وتلقى كوردوفا كرة لوسينا الذكية خلف الدفاع، استلمها ولعبها من فوق الحارس، الهدف الخامس (73).

وكما شارك الحارس في الحفلة، أصر القادمين من مقاعد التبديل أن يضعا بصمتهما، حين اخترق سوتيلدو ييفرسون بسرعة ومهاراة من الجهة اليسرى وقدم الكرة على طبق من ذهب أمام يان هورتادو الذي حولها للشباك من مسافة قصيرة، الهدف السادس (82).

وتكرر نفس السيناريو عندما اخترق ايدوين كويرو ممن ذات الجهة ليقدم الكرة سهلة أمام البديل الثالث صاموئيل سوسا الذي حولها للمرمى المشرع، الهدف السابع (89).

مقالات ذات صله