قوة مؤلفة من العمال الكردستاني وحزب طالباني تشارك في معركة الموصل

بغداد – الجورنال نيوز
رجح المحلل السياسي جاسم الموسوي، الاربعاء، تشكيل قوة عسكرية كردية مؤلفة من حزب العمال والاتحاد الوطني الكردستانيين للمشاركة بعمليات تحرير الموصل من تنظيم داعش.

وقال الموسوي لـ(الجورنال نيوز) ان “حجم التقاطعات والصراعات داخل البيت الكردي قد تجعل من حزب العمال الكردستاني كقوة مشاركة في عمليات تحرير نينوى للسيطرة على الاراضي ليصبح منافسا اخر للحزب الديمقراطي بزعامة مسعود البارزاني”.

واضاف ان “تقارب المصالح مع القوى السياسية تشجع على مشاركة حزب العمال الكردستاني في عملية استعادة نينوى منها الرغبة الكبيرة من قبل حزب الاتحاد الوطني وبعلم مسبق من زعيم ائتلاف متحدون اسامة النجيفي وشقيقه اثيل النجيفي، لتشكيل توازن في الموصل”.

واشار الى ان “كل الخلافات التي نشاهدها اليوم ستذوب امام (كعكة) الموصل، كونها قابلة للتقسيم والتقاسم وهذا ماطرحه البارزاني في زيارته الى انقره للتنسيق ما بعد الموصل ومحاولة احتواء حزب العمال”.

وتابع ان ” هدف المشاركة لخلق توازن داخل البيت الكردي وهنا تكون السليمانية وكركوك للاتحاد الوطني واربيل ودهوك لبارزاني واما جزء من نينوى سيكون من نصيب حزب العمال الكردستاني”.

يذكر ان وزارة البيشمركة في حكومة كردستان، قالت في وقت سابق، انها لن تنسحب من المناطق المحررة في محافظة نينوى من عصابات داعش الارهابية.

وعلى اثر ذلك اصدرت وزارة الدفاع العراقية بياناً، حول الاتفاقية العسكرية بين الولايات المتحدة الأمريكية، أن “قوات البيشمركة ستنسحب من المناطق المحررة من محافظة نينوى، حيث أن هذه المناطق تستخدم وفقاً لبرنامج مؤقت من أجل عملية تحرير الموصل”.انتهى5

مقالات ذات صله