قلعة صالح.. عاصمة الطائفة المندائية في جنوب العراق

 كانت قديما تسمى بـ(الشطرة) ثم سميت (شطرة العمارة) تمييزاً لها عن شطرة المنتفك وذلك في عام 1884 وقد سميت بـ(قلعة صالح) نسبة الى (صالح النجدي) الذي انتدبته الحكومة العثمانية لمحاربة العشائر التي امتنعت عن أداء الرسوم إلى الدولة العثمانية وهو الذي انشأ قلعة في الموقع الذي كان قد عسكر فيه فسميت بهذا الاسم وهو الذي اشرف على إسكان مجاميع من الناس على ضفتي نهر (الكرمة) الذي يربط نهر دجلة بنهر المجرية وهكذا اتسعت المدينة حتى أصبحت قضاء تابعا إلى مدينة العمارة وقد بنيت فيها الأبنية على الجانب الأيسر من نهر دجلة وكان يربطها بالجانب الأيمن عبارة تحولت بمرور الزمن إلى جسر مكون من عدد من السفن (المهيلات) فأصبحت سوقا كبيرا وفيها من النفوس حسب إحصاء 1930 (3045) ثلثهم من الصائبة الذين أقاموا معابدهم الدينية المنادي في موضع يقال له (لطلاطه) وأصبح عدد نفوسها زهاء 5000 في عام 1947 وهم خليط من المسلمين والصابئة واليهود فالمجتمع في قلعة صالح مكون من طبقة الموظفين الذين يديرون شؤون القضاء إدارياً وطبقة من أبناء العشائر الذين نزحوا من مرقدي (عبد الله بن علي بن ابي طالب) ، ونبي الله (العزير) وهم (العطارون ، والبقالون ؟، والوزانون) ومن عشائر مختلفة وطبقة من أبناء الصابئة الذين يمارسون صياغة الحلي وطبقة من اليهود الذين نزحوا من منطقة مرقد نبي الله (العزير)، وكانوا يشتغلون بالربا وحتى بيع المشروبات الكحولية وبعد ذلك سكن المدينة أصحاب الحرف الشعبية وخاصة البنائين وقلعة صالح مكونة من عدة محلات:

أولا: محلة الصائبة في لطلاطه في الجانب الايسر من نهر دجلة.

ثانيا: محلة السليمانية وحدودها من الجسر إلى علوة الأسماك وكان اغلب سكانها من اليهود.

ثالثا: محلة الغربية وهي المحلة التي تقع على الجانب الايسر من نهر الكرمة والذي اندثر وأصبح شارعا.

رابعا: محلة الحسينية وهي المحلة التي تقع على الجانب الأيسر من نهر الكرمة المندثر.

ومجتمع قلعة صالح لم يتغير منذ تأسيس المدينة حتى قيام ثورة 14/تموز/1958 عندما شرعت الثورة قانون الاصلاح الزراعي رقم 30/1959 الذي حدد العلاقات الزراعية وانهى مرحلة الإقطاع إذ كانت جميع الأرضي في قلعة صالح موزعة بطريقة الالتزام على 26 شخصا منهم 18 من شيوخ العشائر و 8 أشخاص من المزارعين الكبار ومن أشهر الأسر التي سكنت القضاء 1. بيت مرزوك 2. بيت دمعة 3. بيت احمد حميدي الخفي 4. بيت سيد جواد القزويني 5. بيت الشيخ عبد المجيد الهاشمي 6. بيت الشيخ محمد حسين الحر العاملي 7. بيت الحاج علي البهار الظالمي 8. بيت احمد الخماس 9. بيت عاشور الحسن 10. بيت قاسم الحاج علي 11. بيت هادي السعيد 12. بيت عمران 13. بيت درجال 14. بيت حامي عبيد 15. مله سليمان 16. بيت الشيخ حسين الخزعل 17. بيت السيد عريبي البو حيه 18. بيت الشنك 19. بيت حسين الشندل 20. بيت منصور الزاير 21. بيت محسر المالكي

وكان المختار في القضاء ينتخب من قبل عامة الناس وهم على التوالي 1. منصور الزاير 2. حسين علي الشندل 3. كاظم الدرجال، وآخرون….. ثم اصبح لكل محلة مختار.

افتحت أول مدرسة في قلعة صالح في حزيران 1917، وافتحت ثاني مدرسة في عام 1949 وسميت مدرسة الأندلس.

تعد مدينة قلعة صالح احدى اقدم أقضية العمارة الصغيرة وينسب بعضهم تسمية قلعة صالح إلى أحد رجال قبيلة (البو محمد) واسمه صالح وقيل انه بنى له قلعة في الموقع الحالي للمدينة فسميت (قلعة صالح)، وقال آخرون أن التسمية تعود إلى أحد رجال قبيلة (السواعد) واسمه صالح وكان يسكن في مدينة (الحفيرة) وهو الذي بنى تلك القلعة وسميت باسمه.. وأصر آخرون على ان التسمية جاءت من اسم (صالح السليمان النجدي) والذي كانت له في وقتها رتبة (دلي باشا) حين كان يقود (عسكر الهايته) عام 1853 وهو رجل نجدي الأصل عراقي الولادة وهو الذي قام بتشييد تلك القلعة وسميت باسمه. وكانت هذه المدينة إحدى المناطق العسكرية للإنكليز بعد احتلال العمارة من قبل البريطانيين.. حيث كان الحاكم العسكري فيها آنذاك النقيب (هجكوك) الذي ألف كتاب (الحاج ريكان) أو عرب الاهوار وكان هجكوك يجيد اللغة العربية بطلاقة. وتضم قلعة صالح عشائر قبيلتي بني مالك وعبادة وطبقة من أبناء طائفة الصابئة المندائيين الذين يمارسون صياغة الحلي الذهبية والفضية والحدادة والنجارة وتربطهم بأسر الشيوخ والمزارعين روابط حميمة وخاصة النساء.

 (أقدم مدرسة في المدينة)

وتعد مدرسة قلعة صالح التي افتتحت في حزيران عام 1917 من المدارس القديمة في المحافظة وكانت ومن تبرعات أهالي قلعة صالح وفيها درس العالم الفيزياوي الأستاذ الدكتور عبد الجبار عبد الله في مطلع العشرينات (وهو من الطائفة المندائية) والذي عرف بتنبؤاته في التغييرات المناخية المفاجئة مما أثار سخط وسخرية أقرانه التلاميذ آنذاك في الوقت نفسه أذهل معلميه الذين سرعان ما انحازوا إلى مساعدته وتشجيعه عندما تحقق كل ما تنبأ به على صعيد الأنواء الجوية.. فقد كان عبد الجبار عبد الله يصطحب معه في الأيام المشمسة مظلة يصنعها بنفسه ويجتمع حوله التلاميذ مطلقين عبارات السخرية والاستهزاء إلا انه لم يأبه لما يفعلون حتى يتحقق ما تنبأ به بعد فترة قصيرة إذ تتلبد السماء بالغيوم ومن ثم تبدأ الأمطار تسقط وبذلك يبدأ بنشر مظلته فوق رأسه كما كان في كل يوم يكتب على السبورة درجات حرارة الجو وسرعة الرياح واتجاهاتها في قلعة صالح ومثلما يحدث اليوم في النشرة الجوية التي تذاع عبر الإذاعة والتلفزيون. تضم المدرسة 90 تلميذا منهم (45) تلميذا صابئيا و(45) تلميذا مسلما، حيث بنيت في زمن الجنرال ستانلي مود. وجدير بالذكر ان باخرة تركية للمؤنة اغرقت عند دخول الانكليز قرب قضاء قلعة صالح من جهة العزير تسمى (مرمريس)، كما يوجد في القضاء في زمن الاتراك سجن تحت الارض قريب من شاطئ دجلة جنوب المدينة ويقال ان الاتراك يطلقون طلقة واحدة على من يهرب منه دون ان يكلفوا انفسهم عناء العبور خلفه. وقلعة صالح اليوم وهي تنظر الى تاريخها الزاخر برجال خدموا العراق ترمق بعين الأمل لأهلها اولا ولمسؤولي محافظة ميسان ثانيا وللحكومة المركزية ثالثا ان يمسحوا عن جبينها الزاهر تراب العجاف من السنين الذي عملت فيها اهمالا متعمدا من قبل نظام طغمة البعث الصدامية حتى اوشك ان يطويها النسيان او تمحى من خارطة الوجدود، فبنيتها التحتية مهترئة الى حد مروع وليس فيها غير شارع بائس يشكو ظلم الإهمال والمؤسسات التعليمية دون الطموح بمسافة بعيدة جدا، والمؤسسات الصحية قاصرة عن تلبية المتطلبات الصحية لمواطنين وابنية المدينة بمجملها كالحة، شيء واحد مازال مدعاة للفخر والأمل هو ناسها الطيبين الذين يمتلكون طيبة لو وزعت على كل الدنيا لاكتفت بها، وقلعة صالح تنظر بعيون وقادة الى مستقبل تمتلك كل مقوماته.

بيوت القدماء في القلعة

من البيوت التي سكنتها واغلبها من الصابئة المندائية ماعدا القليل ومن هذه البيوت الكريمة وكانت تسمى لطلاطة (عاصمة الطائفة المندائية) بيت ضهد اليونس ابو خماس وبيت الاستاذ عبد الوهاب الدوري وبيت عبد الجبار ابو الاستاذ عبد القادر مدير النشاط المدرسي في ميسان في السبعينات و بيت محيي وخابط اولاد كزار وبيت صبري المعلم وبيت رشود وبيت عمور مخيطر ابو انيس وبيت صالح وبيت نمل وبيت الشيخ ادم وبيت جمعة كاووش ابو علي وبيت برغش والد الكتور طارق وموفق وبيت فرحان ربح وبيت شناوة والد صبري وامين وسليم وبيت تدبارة شقيقة فرحان ربح وبيت شيت وبيت اسامة ابراهيم مدرس علوم الحياة في ثانوية قلعة صالح وبيت بركات وبيت حمد والد ماجد وبيت شلش والد زهرون وبيت مران الحداد و بيت الشيخ عبدالله الشيخ سام والد الدكتور عبد الجبار وبيت رومي ومنهم المؤلف والكاتب غضبان الرومي ناشي وبيت الشيخ زهرون وبيت الشيخ عطوان الشبوط وبيت يحيى الشيخ رومي وبيت بحري ابو وجيه وحامد وبشير وبيت شذر بادي ابو كريم وفاروق وبيت عبدالجبار ابو حلمي وبيت سعيد واولاده قابل المعلم وبابل ضابط الشرطة وبيت نعيم فرحان المعلم النموذج وصاحب الخلق الكريم وبيت عزيز لامي المعلم الاول في القضاء وبيت عبدالجليل وهام والد سعدون وجبران واميمة وبيت مشعل والد وردة زوجة نافل كزار وبيت نافل كزار وسنكل و وبيت حسين مريوش الساعدي ابو سلام وبيت محمد محمود ابو حامد

وبيت جاسم حسن مهلهل ابو جبار بغلة وبيت عبدالرضا السعيد ابو حنتاو فراش مدرسة قرطبة وبيت الحاج لازم مريجب ابو قاسم مدير بريد الميونة سابق وبيت فالح حسن الشتال وبيت غالي كاظم الشتال واخوه اسعد ابو الجسر وبيت حول ابو خالد وبيت بستوك جاسم ابو عباس وجبار وكريم وبيت خلف ياسين جاسم واخوته جاسم وجواد وبيت لفته القهوجي وولديه محمد ومشمش وبيت شهاب حسين الداوود ابو قيس وبيت محمد العبود االحجاجي والد جواد وعبود وعبدالعال وخيري وبيت سلمان وداخل لطيف من الكرعان وبيت محمد ابو وسيلة وبيت عبد مكوار ابو الدوبة (الطبكة) وبيت عبدالحسين عرار وبيت نصار عباس ابو جبار وحسون وبيت كودي حسين الداود ابو قبيل وبيت رسول سعيد ابو جبار وفاضل ورزاق وبيت حسين الشرطي ابو علي وبيت مجيد حسن السماك ابو صبيح وبيت عبود ملزوم وبيت فزع منخي ابو يوسف وكاظم وبيت غضبان صانع الاسرة من جريد النخل وبيت جناح حسين واخيه عبود ضارب القامة في عاشوراء وبيت حسن علي الفرج الحجاج وبيت رسن المالكي ابو قاسم الخطاط وبيت سهيل علي العلوان وبيت طلال بربوتي وبيت حميد وحمادي اديبس وبيت هاشم جوير ابو شنون وبيت مطشر فاخر النوري وبيت عبدالقادر ابو فؤاد وجبار عبود ابو صباح وبيت راضي مهاوي ابو جبار وكاظم فنجان ابو خليل وبيت رحيم عبدالله ابو حسين وبين حميد مكطوف ابو شاطر ووارد وبيت زيارة جاسم ابو جاسم وبيت الحاج سعيد عيدي ابو جميل و بيت سهيل علي حميدي وبيت عذاري ابو ياسين وبيت هاشم الدلال ابو فائق ومحمد وبيت عبد موسى الحلاق ابو محمد وبيت حمدان ابو صالح هيلة وبيت سليم خورشيد المصور اما البيوت الملاصقة لها من جهة الغرب فمن اعمال محلة الغربية …..

من اعلام قلعة صالح

الحاج ضيف الله عثمان ابو محمد شخصية ميسانية قلعاوية اشتهر بانه من اوائل المعلمين في مدرسة قلعة صالح الابتدائية للبنين التي بنيت في زمن الاحتلال البريطاني للعراق في عام 1916 خريج المدرسة الريفية الاولى والرجل من اصحاب الاخلاق الطيبة، ويحترمه الناس جميعا ومن اصدقائه المقربين له السيد محمد نصار عباس (حسون) رحمه الله وكان يمتلك المقدرة السحرية في تعليم طلاب الصف الاول لما له من تأثير في نفوسهم..

ومن جيل الأربعينات السيد الاستاذ ابراهيم حميد جودي ينتمي الى عائلة كادحة، طيب القلب دمث الاخلاق وعصامي مؤمن بالله ومحب للخيرين، هادئ الطبع سليم السريرة، يحترم الناس ولا يتدخل في شؤونهم الخاصة من قراء القران الكريم البارعين ومن خطباء المنابر الحسينية البارزين.

من العشائر ألتي استوطنت في قلعة صالح في ميسان منذ تأسيسها من قبل القائد (صالح بن سليمان النجدي) والذي اتخذها مقرا له ولجنده وفيهم عدد كبير من النجديين وبنى فيها قلعة حصينة اندثرت بمرور السنين لأنها من طين وبذلك يكون أبناء نجد أول من سكن هذه المدينة الجديدة..

وبعدها بدأت هجرة أليهود أليها من قرية النبي العزير (عليه السلام) والصابئة

المندائية الذين كانوا يسكنون على ضفاف الأنهار المتفرعة من نهر دجله مثل 1 الربيحية 2 الموزاني

3 المجرية الغربية 4 الكسرة 5 أم الأرانب 6 السليمانية 7 النهير 8 الجمشة ومن جهة الشرق 1 المجرية الشرقية 2 مريبي 3 البطاط 4 خر الكوام 5 أم سبيته 6 الحصان)

وبعد ذلك أستوطنها أصحاب الحرف مثل (النداف / النجار / العطار / البقال / الوزان / البناء والصفار والكورجية (البائع الشاري ) والعتال والحلاق ) والذين كانوا يسكنون بالقرب من مرقد عبد الله بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ومن اوائل العشائر العربية الاخرى التي سكنت المدينة عشيرة عباده

وعشيرة بني مالك وسكن المدينة بعض أسر المزارعين الكبار للراحة والاستجمام مثل بيت جويدة وبيت الجراح وشيوخ العشائر الملتزمين لأراضي قلعة صالح كما سكنها اصحاب الحرف المهمة الأخرى التي لم يرد ذكرها أنفا مثل تجار الحبوب والزيوت واصحاب الكور الخاصة بصناعة الطابوق ومن العشائر الكبيرة التي سكنت قلعة صالح على مرور الأيام والسنين وعلى مستوى قضاء عدد نفوسه 55000 خمسه وخمسون الف نسمه على وجه التقريب

يمكن توزيعها على النحو التالي:

1 عشيرة بني مالك (يمتد نسبهم الى سعد بن نذير بن قسر بن عبقر بن أنمار) ويتصل نسب الكثير منهم بالقائد العربي ابراهيم النخعي

2 عشيرة عباده من قبيلة عقيل العربية النزارية

3 عشيرة البو زيد من السراي من ربيعة

4عشيرة الطليبات من السراي من ربيعة

5 عشيرة الجيازنة من السراي من ربيعة

6 عشيرة الشويلات من قبيلة حمير من ال حميد العربيه

7 السادة الموسوية من البيت العلوي الشريف والسادة الزيدية الحسينية

8 عشيرة البو محمد من عزة من زبيد

9 عشيرة الفريجات من اليزابج والصبيح من ربيعة العدنانية

وبيوت من ( بني لام والسواعد/ والشحمان وهم من رؤساء المياح / والعارضي / ال زيرج / عنزه / البهادل / الوحيلات / كنانه / المواجد /الجمالة / عشيرة البلوية من شمر / الهليجية /الحلاف / البو فرادي / ال رسيتم / العراقات / الشتالي/ السودان / بني كعب / المريان / الرماحي / بيوت من العيسى والبزون / خفاجة / الخطاوي من كنانة / الباوية من ربيعة / الظوالم / تميم /

الخزاعل/ المياح / بيوت من الأكراد الفيلية / بيوت من الصابئة المندائية من السبتية والمسودنية

/ بيوت من اصول عربيه من نجد والحجاز وهم اول من سكن المدينة مع الدللي باشا سليمان النجدي / بيوت من المنطقة الغربية من زبيد والقيسية / والرماحي / الغرباوي / بني

طرفه / بني أسد / بني وائل من عنزة من ربيعة وآخرون)

مقالات ذات صله