قطار ليستر سيتي يتوقف في محطة وست بروميتش ألبيون وصحوة تشيلسي مستمرة

أهدر ليستر سيتي نقطتين ثمينتين بتعادله مع وست بروميتش ألبيون 2-2 ضمن المرحلة 28 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ورفع ليستر الذي صارع الموسم الماضي من أجل تفادي العودة الى الدرجة الأولى، رصيده إلى 57 نقطة مشاركته الصدارة في حال فوزه.

وأصبح رصيد وست بروميتش 36 نقطة في المركز الثالث عشر.

على ملعب “كينغ باور ستاديوم” وأمام 32018 متفرجاً، فاجأ وست بروميتش مضيفه عندما افتتح التسجيل عبر مهاجمه الفنزويلي سالومون روندون الذي تفوق على المدافع الألماني روبرت هوث، فسدد بيمناه أرضية مرت من بين قدمي الحارس الدنماركي الدولي كاسبر شمايكل (11).

وبحث لاعبو المدرب الإيطالي المخضرم كلاوديو رانييري عن التعادل، وكان لهم ما أرادوا بتسديدة من دانيال درينكووتر، ارتدت من المدافع السويدي المخضرم يوناش أولسون وهبطت فوق الحارس بن فوستر (30).

وبعد ارتداد رأسية خطيرة لجيمي فاردي متصدر ترتيب الهدافين من عارضة فوستر (37)، تقدم ليستر في وقت كان الشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة إذ حول الجزائري الدولي رياض محرز عرضية بطريقة رائعة بكعبه إلى زميله الويلزي آندي كينغ تابعها الأخير من وسط المنطقة في شباك فوستر (45+1).

لكن وست بروميتش فاجأ الفريق المضيف مجدداً من ركلة حرة محكمة لعبها كريغ غرادنر بحرفنة في المقص الأيمن لشمايكل الذي لم يحرك لها ساكناً (50).

وضغط ليستر بكل قوته لاستعادة التقدم، لكن هجمات فاردي ومحرز ذهبت سدى، وأهدر كرة مرت أمام خط المرمى في اللحظات الأخيرة.

وتابع تشيلسي صحوته، بفوز جديد على حساب مضيفه نوريتش سيتي 2-1.

وأصبح تشيلسي ثامناً مؤقتاً برصيد 39 نقطة، أما نوريتش فيحل في المركز 18 برصيد 24 نقطة.

على ملعب “كارو رود” وامام 27091 متفرجاً، بكّر تشيلسي في التسجيل من مجهود فردي للجناح البرازيلي كينيدي (20 عاماً)، ثم تسديدة بيسراه من حافة المنطقة في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس جون رودي بعد 39 ثانية على انطلاق المباراة.

وهو أسرع هدف هذا الموسم في الدوري الإنكليزي، والأسرع لتشلسي منذ تسجيل الآيسلندي ايدور غوديونسون بعد 27 ثانية في مرمى آرسنال في 21 شباط/فبراير 2004.

وقبل انتهاء الشوط الأول، عزز المهاجم الإسباني دييغو كوستا بالهدف الثاني بعد إنفراده وتسديد كرة ساقطة فوق الحارس (45+1).

وحافظ نايثن ريدموند على آمال نوريتش بتقليص الفارق بتسديدة أرضية صاروخية من داخل المنطقة عجز الحارس البلجيكي تيبو كورتوا عن صدها (68).

وهي أول مرة يحقق فيها تشلسي 3 انتصارات متتالية في الدوري منذ نيسان/ابريل 2015.

وعمق إيفرتون جراح مضيفه آستون فيلا متذيل الترتيب بتغلبه عليه 3-1 على ملعبه “فيلا بارك”.

وافتتح إيفرتون التسجيل برأسية قوية للمدافع الأرجنتيني العملاق فونيس موري إثر ضربة ركنية (5).

وعزز أرون لينون الأرقام بتسديدة يمينية أرضية من داخل المنطقة إثر هجمة مرتدة (30)، قبل أن يقضي المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو على آمال فيلا بتحقيق فوزه الرابع هذا الموسم عندما تابع عرضية من مسافة قريبة في الشباك(60) مسجلاً هدفه السابع عشر للوكاكو هذا الموسم بفارق هدفين عن فاردي متصدر ترتيب الهدافين.

وقلص رودي غيستيد الفارق في نهاية المباراة برأسية من حدود المنطقة الصغرى (79).

وأصبح رصيد إيفرتون 38 نقطة في المركز العاشر، في حين تجمد رصيد آستون فيلا عند النقطة 16.

وفاجأ بورنموث ضيفه ساوثهامبتون سابع الترتيب عندما أسقطه 2-0 وألحق به الخسارة الثانية على التوالي.

على ملعب “غولدساندز ستايدوم” وامام 11033 متفرجا، سجل للفائز ستيف كوك (31) وبينيك افوبي (79).

وعجز كريستال بالاس عن تحقيق فوزه الأول منذ 19 كانون الأول/ديسمبر الماضي، فتعادل مع مضيفه سندرلاند 2-2.

على ملعب “الضوء” وامام 39795 متفرجاً، لعب الجناح الشاب كونور ويكهام دوراً بارزاً بتسجيله هدفي كريستال بالاس (61 و67)، وذلك بعد أن افتتح السنغالي دامي ندوي التسجيل لسندرلاند وصيف القاع (39)، لكن الإيطالي فابيو بوريني اقتنص التعادل في اللحظات الأخيرة بتسديدة قوية (90).

مقالات ذات صله