قراصنة على علاقة بروسيا يستهدفون الفنادق في أوروبا

أشار باحثون في شركة “FireEye” للأمن والحماية الجمعة، أن مجموعة قراصنة عبر الإنترنت يشتبه بعلاقتها بالمخابرات العسكرية الروسية ربما كانت وراء الحملة التي استهدفت نزلاء الفنادق في 8 دول أوروبية معظمها تم خلال الشهر الماضي، ويطلق على مجموعة القراصنة اسم “APT 28″، والتي سعت إلى سرقة كلمات المرور من مسافري ورجال أعمال الحكومات الغربية باستعمال شبكات واي فاي للفنادق من أجل إصابة الشبكات التنظيمية التابعة لهم في بلدانهم الأصلية.
واستهدفت موجة الهجمات التي تمت خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو (تموز) الماضي، المسافرين الذين كانوا يقيمون في العديد من سلاسل الفنادق المتواجدة في 7 بلدان على الأقل أغلبها في أوروبا وواحد في الشرق الأوسط، ويعتبر هذا التقرير أحدث تقرير يشير إلى أن روسيا تشارك في عمليات الاختراق واسعة النطاق التي تستهدف الحكومات والشركات والحملات الانتخابية بما في ذلك محاولة الاختراق الفاشلة خلال العام الماضي لمرشحة الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون
وقد ربطت العديد من الحكومات والشركات الأمنية مجموعة القرصنة “APT 28” بجهاز المخابرات العسكرية الروسية “GRU”، وتتبع باحثون آخرون نفس النمط من الهجمات، إلا أنهم لم يربطوا بين “APT 28” والدولة الروسية، وتنفي موسكو بشدة هذه الاتهامات.
وقال مدير تحليل التجسس السيبراني لشركة “FireEye” الأمريكية، بنجامين ريد ، “إن الأعمال التقنية وسلسلة القيادة عن بعد التي استخدمت في شن الهجمات تشير بوضوح إلى مجموعة APT 28، والتي اتسع نطاق أنشطتها منذ عام 2014، ونحن واثقون بدرجة متوسطة من تقييمنا لأن التحقيق التقني ما يزال في أيامه الأولى”.

مقالات ذات صله