قراءة في كتاب_”الشيطان امرأة”

رواية (الشيطان امرأة) للكاتبة التركية “هاندى ألتايلى” رواية عن الحب، حيث تحكي الروائية عن البطلة “آشلي” التي تتعرض لحادثة سير تتحطم فيها سيارتها، وتذهب لتصليحها لتفاجأ بمقابلة حبيبها القديم “عمر” ثم تتوالى أحداث تمتلئ بالتشويق.. “آشلي” فتاة تنتمي للطبقة الغنية، فقدت والديها وهي صغيرة ثم ربتها خالتها “جوليد” التي تمردت على العائلة، حيث تركت زوجها وعاشت مع عشيق لها، تمرد خالتها على العائلة منح “لآشلي” حرية، فقد تربت بدون قيود صارمة، وحين توفت خالتها بسبب مرضها وجدت نفسها وحيدة بموارد مالية قليلة تركتها لها خالتها، التي كانت تعمل مدرسة بيانو

بعد وفاة خالتها بأيام قليلة تفاجأ بآخر عشيق لخالتها، وقد جاء ليعلن حزنه عليها ثم تتطور الأحداث وتقع في عشقه بعد أن تدخل معه في علاقة حميمة، وتنقلب حياتها أكثر وتكتشف أن عشيق خالتها “عمر” متزوج، وزوجته كانت أفضل طالبة لدى “جوليد” ورغم ذلك تستمر في علاقة الحب معه، وبعد مرور عامان تحزن لتمسكه بزوجته وتقرر أن تهجره، تغير مكان سكنها وتجبر على العمل بعد نفاذ مواردها وتحتفظ بصديقتين لها “نالان” و”زرين” وتتعمد الاختفاء التام عن “عمر”, الذي رغم تمسكه بزوجته يعشقها بجنون، وبعد هروبها منه بحوالي سبع سنوات تفاجأ بمقابلته في ورشة تصليح السيارات.

ولا يقف التشويق عند هذا الحد.. بل نكتشف أن صديقتها “نالان” المقربة والتي تبدو متوازنة نفسياً أكثر من “آشلي” ومن “زرين” قد خانتها مع “عمر” ولم تخبرها بذلك، وأنها ظلت على علاقة به كل تلك السنوات، تحاول “آشلي” نسيان “عمر” رغم أن ظهوره أربكها فترتبط بعلاقة مع رجل آخر يدعى “سنان” تصل إلى حد التفكير في الزواج منه، لكنها لا تستطيع مقاومة عشقها لـ”عمر”, والذي لم ينمحي من داخلها أبداً، وحين تكتشف خيانته لها مع صديقتها المقربة تتعذب قليلاً ثم تقرر في النهاية أن تعود إليه، وتستسلم للعشق الجارف نحوه، وتذهب إلى منزله لتجد سيارة “نالان” هناك وتنتهي الرواية.

الرواية تتناول موضوع “الحب” من خلال نظرة فتاة مراهقة تنتقل إلى الفترة الأولى من الشباب واستطاعت أن تصور ذلك بحرفيه، فشعر القارئ بذلك التخبط الذي يقع فيه الشباب أثناء تعاطيهم مع موضوع “الحب”.

مقالات ذات صله