قراءة في كتاب_”الحالة الحرجة للمدعو ك”

لا ينسجم بطل رواية “الحالة الحرجة للمدعو ك” للكاتب السعودي “عزيز محمد” مع محيطه، سواء في الأسرة، أو في العمل، أو في أي مكان يكون فيه. لديه دائماً هذا الشعور بالنفور مع كل ما يحدث حوله.

هو شابٌ في العشرينيات من عمره، تخرج من كلية تقنية المعلومات، يعمل ضمن اختصاصه في شركة بيتروكيماويات منذ ثلاث سنوات، ويضع حاجزاً لا مرئياً بينه وبين باقي زملاءه.

يهرب إلى الكتابة، ليعبّر من خلالها عن نفوره من العمل الرتيب، وشعوره بأنه مع الموظفين الآخرين مجرد آلات أو روبوتات، يمضون كل وقتهم وراء أجهزة الكومبيوتر يعملون، لا يرفعون رؤوسهم عنه، لا يتحركون دون سبب، بل حتى إن تنفسهم يبدو مضبوطاً، لا مجال فيه لأي صوت غريب أو كاسرٍ للرتابة.

أكثر من ذلك، فإن بطلنا لا تحركه قصص النجاح، بل يسخر منها كما يسخر من كل شيء.

في أفكاره تلك يحاكي عزيز “كافكا” وأفكاره حول هذه النقطة في روايته الشهيرة “الانمساخ” وفي غيرها، بل إنه حتى يستلهم اسم بطل القصص التي يؤلفها أثناء اضطراره لحضور الاجتماعات من روايات “كافكا”، فيسميه “المدعو ك”.

يترافق نفوره من العمل مع مظاهر جسدية مرضية كالشعور بالغثيان والإعياء وفقدان الشهية وإحساس دائم بالتعب المزمن، وحين تتفاقم أموره ويضطر إلى زيارة المشفى وإجراء التحاليل الطبية يتبيّن له أنه مصابٌ بالسرطان.

يسجل “المدعو ك” في الفقرات التي يكتبها والتي يرتبها بحسب الأسابيع، ما يطرأ عليه من تغيرات أسبوعاً وراء أسبوع، يراقب ما يحدث حوله بسخرية حادة، ويستعيد أحداث من الماضي بتحليل جديد ثاقب، راصداً علاقته مع والده المتوفي، ومع عائلته الصغيرة المكونة من أمه وأخته وأخيه، وعلاقته مع الجد الصارم الذي يشبّهه بأبي الهول لشدة جموده وقسوته.

وبعد أن كان فاقداً للذريعة التي تؤهله لإعلان قطيعته مع مجتمعه، ونفوره منه، فإنه يجد في المرض هذه الذريعة. بل أكثر من ذلك، فإنه صار يشعر بحرية لتبني أكثر الآراء تطرفاً، والتقلب بين الأدوار كيفما أراد، طالما أن مظهره المزري هو سلاحه في ردع أي شخص يلومه.

هكذا، سيستخدم مرضه لينال من كل شيء،

وفي خضم كل ذلك لا تغادر البطل روح السخرية والهزء من كل شيء، وكأن الحياة كلها لا تعني له أكثر من فكاهة، ما يمنعه من إكمال ضحكته عليها “الأسى العذب على زوال الأشياء”.

 

مقالات ذات صله