قبل إتمام شهره الثالث.. طلاب التجمع الاسلامي ينشقون عن تيار الحكمة والأخير ينفي

بغداد- الجورنال
اتهم الامين للتجمع الاسلامي لطلبة العراق بشير الدراجي، محاولة البعض سرقة اسم التجمع والالتفاف على شعبيته وانجازاته.
وقال الدراجي في بيان صادر عنه تلقته «الجورنال نيوز» ”خرجت مجموعة اليوم تدّعي تشكيلها تجمعاً باسم تجمعنا الحالي ذاته، كما ادّعت هذه المجموعة انتماءها لاحدى الجهات، وهذا الامر غير صحيح ولايزال التجمع ضمن تيار الحكمة الوطني وتحت قيادة رئيس تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم”.
وكان جناح منشق عن التجمع الاسلامي لطلبة العراق المنضوية في تیار الحكمة الوطني، اعلن انسحابه من التیار والعودة الى المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، لافتاً النظر الى ضرورة الانطلاق في “سیاسة التصحیح” من اجل البلد ووحدته. وقال التجمع خلال مؤتمر صحفي، إن “اعلان الانسحاب جاء شعورا بخطورة واھمیة المرحلة التي يمر بھا العراق ومن باب المسؤولیة التي تقع على عاتق الجمیع بما فیھا الشريحة الواسعة للطلبة والشباب”. وأضاف ان “العودة تحت راية المجلس الأعلى الاسلامي جاءت لوجوب الاستمرار في خدمة اخواننا الطلبة وتقديم الخدمات الجامعیة التي تكفل لھم مستقبلا علمیا مرموقاً”، مؤكدا عزمه على “الانطلاق من جديد نحو تصحیح المسیرة من جملة الأخطاء التي لحقت خلال المدة السابقة”. وكان رئیس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكیم، اعلن في 24 تموز الماضي، انسحابه من المجلس الاعلى وتأسیس كیان جديد باسم “تیار الحكمة الوطني”.

مقالات ذات صله