قاذفتان أمريكيتان تتدربان لأول مرة تحت جنح الظلام قرب كوريا الشمالية!

وكالات ـ متابعة

أجرت قاذفتان استراتيجيتان أمريكيتان، أمس الثلاثاء، لأول مرة، تدريبات ليلية قرب كوريا الشمالية، بحماية مقاتلات من سلاح الجو الياباني والكوري الجنوبي.

وأفاد بيان للقوات الجوية الأمريكية بأن قاذفتين أمريكيتين ثقيلتين من طراز ‘B-1B Lancer’ الأسرع من الصوت، شاركتا في التدريب الليلي، ونقلت هاتان القاذفتان إلى قاعدة ‘أندرسون’ في جزيرة غوام في المحيط الهادئ، وكانتا متمركزتين في قاعدة ‘إلسورث’ بولاية داكوتا الجنوبية، مشيرا إلى أن القاذفتين الاستراتيجيتين نفذتا ‘مهمة في منطقة بحر اليابان’.

وأوضحت متحدثة باسم القوات الجوية الأمريكية أن القاذفات الاستراتيجية ‘B-1B’ نفذت لأول مرة تدريبات ليلية مشتركة مع مقاتلات من سلاح الجو الياباني والكوري الجنوبي، مشيرة إلى أن طياري الدول الثلاث ‘عززوا مهاراتهم القتالية’، وأن المقاتلات اليابانية والكورية الجنوبية رافقت القاذفتين الاستراتيجيتين الأمريكيتين خلال المهمة بشكل منفصل.

يذكر أن القاذفات الاستراتيجية الأمريكية ‘B-1B’ قادرة على الطيران إلى بيونغ يانغ من جزيرة غوام في أقل من 3 ساعات، وفي الأشهر الأخيرة، استعرضت الولايات المتحدة القوة أمام كوريا الشمالية عدة مرات، وأرسلت قاذفاتها الاستراتيجية في مهمات فوق شبه الجزيرة الكورية.

ووفق الاتفاقية الروسية الأمريكية بشأن خفض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية، حورت هذه القاذفات بطريقة تجعلها غير قادرة على حمل أسلحة نووية، إلا أن واحدة من بين ثلاث قاذفات استراتيجية أمريكية في ترسانة الولايات المتحدة قادرة على حمل أكبر قدر من الأثقال على متنها.

ويوجد لدى سلاح الجو الأمريكي 67 طائرة من هذا النوع من القاذفات الاستراتيجية، تتمركز في قواعد جوية بولايتي تكساس وداكوتا الجنوبية

مقالات ذات صله