في ظل أزمة مالية وصلت إلى حد الإفلاس.. حكومة ذي قار المحلية تبحث عن الأموال من خلال مطار الناصرية

ذي قار- شاكر الكناني
بعد افتتاحه في العاشر من آذار ومطار الناصرية يسجل تصاعداً في عدد الرحلات لكنها ليست مثل الرحلات الجوية في المطارات العراقية الاخرى، لأسباب واقعية، تتعلق بالازمة المالية وضرورة البحث عن أموال المستثمرين لإنعاش حركة المسافرين وتطوير البنى التحتية فيه

عادل الدخيلي النائب الاول لمحافظ ذي قار قال لجورنال, ان اي واقع سيغير مطار الناصرية نحو الأفضل سنقبله، ولكن ضمن شروط الحكومة المحلية وقانون هيئة الاستثمار، ونحن كحكومة محلية وفرنا الكثير لتشجيع السفر من الناصرية واليها ومنها القيام بأول رحلة دولية الى ايران بعد القيام بتخفيض سعر تذاكر الطيران ويضيف الدخيلي, ان فكرة الاستثمار مرحب بها فقد التقى في وقت سابق محافظ ذي قار يحيى الناصري مع رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار سامي الاعرجي وعدد من المستثمرين الاجانب ، وهذا الاجتماع هو خطوة مهمة واساسية، يمكن ان تشكل نتائجها موردا اقتصاديا جيدا للمحافظة، مضيفا ان ذي قار تمتلك ما يؤهلها لان تدخلها استثمارات واعدة وجيدة، والحكومة المحلية تعمل على ان يكون الاستثمار احد المصادر الاساسية لدعم اقتصاد المحافظة في ظل الازمة المالية الراهنة

وأشار الى نجاح المطار يجب ان يتم بتطوير القطاع السياحي وإبراز المؤهلات السياحية والطبيعية التي تزخر بها الناصرية مثل زقورة آور وهي أحد معالم مدينة الناصرية جنوبي العراق وأحد أشهر المناطق الأثرية في المحافظة تقع الى الغرب من مدينة الناصرية بالاضافة الى الاهوار في مدينة الجبايش لتعزيز العمل الاستثماري في المحافظة .

اما مدير محطة المطار قسطل العجلي فقد أشار للجورنال الى ان: مطار الناصرية حقق عدداً لا بأس به من الرحلات الداخلية والخارجية بلغت اكثر من 40 رحلة خلال أربعة أشهر من مطار الناصرية وإليه وبالإمكانات البسيطة تم القيام برحلات عديدة على غرار ما تقوم به مطارات البصرة وبغداد

وتحدث العجيلي عن نية وزارة النقل والحكومة المحلية بدراسة جدوى فتح خطوط متعددة ومنها ما يتعلق بخطوط الحج والعمرة الى السعودية وفتح خطوط الرحلات الى دول اخرى، وكل هذا الخطوط سوف سيتم العمل عليها في النصف الثاني من العام الحالي ، وأن هذه الخطوط الجوية الجديدة، التي تضاف الى الخطوط الجوية العراقية الحالية ستربط بين مدينة الناصرية ودوّل العالم وتسهم في إنعاش القطاع الجوي وحركة المسافرين في المحافظة .

محمد الحصونة مراقب مدني يتحدث للجورنال مبيناً انه في حال أرادت الحكومة تطوير الملاحة الجوية فعليها بالتسويق الاعلامي لجذب رؤوس الأموال وعليها المراهنة على المناطق السياحية داخل حدود الناصرية ،فهناك تسويق عام وهناك تسويق لمنطقة أو قطاع كبير، مثال على ذلك الاهوار التي أخذت صدى واسعاً في اليونسكو بالاضافة الى القيام بتشجيع الشركات السياحية وتقديم التسهيلات الكبيرة لها من خلال الدعاية التي تهدف الى التقريب بين العرض السياحي والطلب السياحي وهذه الفكرة نجحت عام 2008 عندما سجلت المدينة نسبة مرتفعة من السياح الأجانب من إيطاليا والولايات المتحدة ومن محافظات عراقية اخرى.

مقالات ذات صله