في ذكرى غيابه العاشرة … رحلة شعرية من كركوك الى قارات العالم عبر “سركون بولص الذي رأى”

بغداد_ متابعة

مرت في 22 أكتوبر الجاري الذكرى العاشرة لرحيل سركون بولص، أحد أيقونات الحداثة الشعرية العربية، وأبرز شعراء جماعة كركوك الأدبية التي تشكلت في ستينات القرن الماضي، حاملة مشروعا يتخطى ما أنتجه رواد قصيدة التفعيلة، أو ما يُطلق عليهم أصحاب الحداثة الخمسينية.

يعتبر الشاعر العراقي سركون بولص أحد أهم شعراء الحداثة عربيا وعالميا، شاعر امتلك صوتا وبصمة خاصين به، ورغم ما له من تأثير في شعره أو في كتاباته القصصية وترجماته، فإنه لم ينل الاهتمام الذي يستحقه كظاهرة شعرية متفردة.

 

تكشف مجموعات سركون بولص الشعرية الست: الوصول إلى مدينة أين، الحياة قرب الأكروبول، الأول والتالي، حامل الفانوس في ليل الذئاب، إذا كنت نائما في مركب نوح، والعقرب في البُستان، أنه شاعر يحمل نكهة شعرية خاصة به فريدة وغريبة.

عاش الشعر، وكان يؤمن بأنه نوع من السحر الذي من الممكن أن يغيّر حياة المرء، فلم يتبع الطرق المعتادة التي يتبعها الشعراء الآخرون لأنه كان “الأكثر شعورا بالغربة من أبناء جيله”، وكانت حياته مضطربة على نحو مهول، “فاكتفى منها بصفة شاعر، متشبثا بالشعر خلاصا”.

ولو كان شاعرا فرنسيّا أو إنكليزيّا أو ألمانيّا لكُتبت عنه العشرات من الكتب، لكن، بالرغم من اتفاق جميع الشعراء والنقاد العرب على علوّ مكانته في الشعر العربي الحديث، لم تُنشر عن منجزه الشعري.

وكذلك القصصي، إلا دراسات متفرقة، وستة كتب أعدها ثلاثة كتّاب من أبناء جلدته (الآشوريون/ السريان) وشاعر عربي من مدينته كركوك، أولها كتاب “سركون بولص: حياته وأدبه”، باللغتين السريانية الحديثة والعربية، للشاعر روبين بيت شموئيل (بغداد عام 1998)، تلاه كتاب “سركون بولص قاصا” باللغة العربية للكاتب نفسه، ثم كتاب “سركون بولص عنقاء الشعر الحديث”، باللغة العربية، للقاص والروائي هيثم بهنام بردى (2011) فكتاب “شاعران من كركوك: جان دمو وسركون بولص”، باللغة العربية، لنوري بطرس (2011)، وكتاب “أسد آشور: سركون بولص، دراسات” للشاعر هشام القيسي (2012).

أخيرا صدر كتاب “سركون بولص الذي رأى”، باللغة العربية، لهيثم بهنام بردى، في دهوك، بإقليم كردستان، عن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.

 

يحتوي الكتاب الجديد فصولا عديدة تضمّنت شهادات عن سركون بولص لمجموعة كبيرة من الشعراء والنقاد والكتّاب، منهم: أدونيس وأنسي الحاج وسامي مهدي وروبين بيت شموئيل وجواد الأسدي وجاد الحاج وشـوقي بزيع وفخري صالح وفوزي كريم وعبدة وازن وفاضل العزاوي وهاشم شفيق وشربل داغر وعباس بيضون وقاسم حداد وخالد المعالي وهاتف الجنابي.

الكتاب الجديد يحتوي فصولا عديدة تضمنت شهادات عن سركون بولص لمجموعة كبيرة من الشعراء والنقاد والكتاب

كما اشتمل الكتاب على مجموعة دراسات عن أشعار سركون بولص وقصصه لكل من: باسم المرعبي وحسين بن حمزة وكاظم جهاد وعلي جعفر العلاق ومحمد صابر عبيد وجاسم عاصي وناجح المعموري وحسين سرمك حسن ومحمد علوان جبر ومحمد مظلوم وباقر صاحب وشاكر مجيد سيفو.

إضافة إلى حوار مع الشاعر روبين بيت شموئيل مؤلف الكتاب الوحيد عن سركون بولص وهو على قيد الحياة، وقراءة في ذلك الكتاب. وأفرد معدّ الكتاب بردى فصلا تضمن مختارات من قصائد سركون بولص وقصصه وبعضا مما قيل فيها.

مقالات ذات صله