اخــر الاخــبار

في اليوم العالمي لمكافحة عمل الاطفال..الطفولة البرلمانية تحذر من انتهاكات خطيرة تطالهم

متابعة – الجورنال
كشفت عضو لجنة المرأة والاسرة والطفولة في مجلس النواب ريزان شيخ دلير،الاثنين،عن وجود ممارسات سيئة وانتهاكات خطرة تجاه الاطفال في حال اجبارهم على العمل من قبل عوائلهم مما يدفع رؤسائهم الى التجاوز الصارخ .
وقالت شيخ دلير في اليوم العالمي لمكافحة عمل الاطفال بحسب بيان صحفي ،ان “الكثير من القوانين التي شرعها ويحاول تشريعها العراق لحماية الاطفال نرى من المستحيل تطبيقها في مثل هذه الظروف التي يمر بها البلد وابرزها غياب سلطة القانون،مؤكدةً الى اننا نرى الكثير من العوائل تجبر اطفالها على التسول او تستغل صغر سنهم والعاهات التي يعانون منها في ذلك،وخاصة الاناث منهم واللواتي نراهن يجبرن على المبيت في الشوارع مما يتسبب بتعرضهن الى التحرش او الاستغلال الجسدي في اغلب الاحيان.”
وتابعت ان “معظم هؤلاء الاطفال يجبرون على ترك الدراسة وضياع مستقبلهم،مبينةً الى ان هذا الموضوع بدأ يشمل النازحين مستغلين الظروف الصعبة التي يعانون منها ولجوئهم للعمل في الفنادق والقبول بأية وظيفة كانت،موضحة ضرورة وجود ورش او دورات حكومية يمكن ان تؤهل البالغين منهم وفتح معامل للاستفادة من خبراتهم التي يكتسبونها”.

وحذرت شيخ دلير من “حالات الاتجار بالاطفال التي يسببها انخراطهم بمثل هذه الاعمال،ملمحةً الى ان كل هذه الانتهاكات تجري والجهات المسؤوله تغض الطرف عنها ، داعية وزارة العمل والشؤون الاجتماعية القيام بحملات تفتيشية تستهدف مكافحة عمل الاطفال فضلا عن القيام بحملة توعوية وارشادية للحد من ذلك،ورصد انتهاكات اجبار الاطفال على العمل دون السن القانوني المسموح به وهو (15) سنة،والوقوف على مدى التزام تلك المشاريع باحكام قانون العمل والانظمة والتعليمات الصادرة بموجبه.”
وطالبت عضو لجنة المرأة والاسرة والطفولة النيابية الجهات المختصة بـ”ضرورة تفعيل المادة (11) من قانون العمل رقم (37) لسنة 2015 الخاصة بحماية الاحداث المسموح لهم بالعمل وهم ممن اكملوا (15) سنة ولم يبلغوا الـ(18) سنة وذلك لضمان حمايتهم من الامراض المهنية او المعدية،وتفعيل مشروع (مناهضة عمالة الاطفال ) الذي تنفذه وزارة العمل بالتعاون مع وزارة التربية والذي يستهدف الاطفال في المناطق الاكثر فقرا ويسجل حالات التسرب من المدارس”.

مقالات ذات صله