في الدوري العراقي الممتاز.. الصقور يستعد للعودة الى التحليق فوق زاخو والسفانة يحل ضيفاً ثقيلاً على الحسين الجمعة

الجورنال – محمد خليل

يقص فريق القوة الجوية شريط منافسات المرحلة الثانية من الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم، حين يستقبل فريق زاخو على ملعب القوة الجوية، فيما يحل فريق الميناء ضيفاً ثقيلاً على نظيره الحسين في ملعب الخمسة الاف متفرج.

القوة الجوية يبحث عن الانتصار الذي غاب عنه في اخر ثلاث مباريات محلياً وقارياً، فالصقور يمر بفترة غير طبيعية، حيث تراجع مستوى الفريق بشكل ملحوظ، ويبدو ان السبب في ذلك يعود الى إصابات الفريق، وغياب هدافه الابرز حمادي احمد بسبب عقوبة إستبعاده.

الصقور عادوا الى بغداد واستأنفوا تدريباتهم تحضيراً لمواجهة زاخو، فالفريق الازرق يبحث عن تكرار فوزه في مرحلة الذهاب حين تمكن من الانتصار على ابناء الخابور بهدف نظيف، في مباراة شهدت انسحاب فريق زاخو احتجاجاً على قرارات الحكم مهند قاسم، الذي احتسب بطاقة حمراء على لاعب زاخو وتغاضى عن احتسابها لمدافع القوة الجوية في لقطة مماثلة، ليصدر اتحاد الكرة قراراته بإحتساب فريق زاخو خاسراً بثلاثة اهداف دون رد.

أما فريق زاخو، فهو يعاني مايعانيه حالياً بسبب سوء النتائج والعقوبات المتكررة على جمهوره، فأبناء الخابور لايفصل بينهم وبين هبوطهم الى دوري المظاليم سوى نقطتين، ولم يحقق الفوز سوى في مباراة واحدة امام فريق البحري، ولم تنفع كل محاولات فك النحس من تغيير مدربين وبيع واستقطاب لاعبين جدد، ولكن هو بطبيعة الحال سيحاول الخروج بنتيجة إيجابية من المباراة.

وفي المواجهة الاخرى يحل فريق الميناء ضيفاً ثقيلاً على فريق الحسين في مواجهة قد يبدوا الفائز منها واضح على الورق ولكن القرار الاخير سيكون على ارضية الميدان.

السفانة سيدخل المباراة بمعنويات عالية، بعد حل جميع المشاكل المتعلقة بادراة الفريق والامور المالية، حيث باشرت الهيئة المؤقتة للفريق الازرق مهامها وتحدثت بوضوح مع اللاعبين ووعدتهم بحل جميع المشاكل.

الميناء واصل تدريباته أستعداداً لمواجهة الحسين، ووصل بغداد امس الاول وانتظم في مرانه تحضيراً للقاء، وتتواصل الاخبار الجيدة للسفانة حين أعطى الكادر الطبي للفريق، الضوء الاخضر لمحمد شوكان بالعودة للمباريات بعد أكتمال شفاء اللاعب من الاصابة التي لحقت به مؤخراً، وستبقى مسألة مشاركته في المباراة من عدمها متروكة للمدرب الروماني ايوان مارين وحسب الجاهزية البدنية للاعب.

اما فريق الحسين، فهو يواصل مغامرته في الدوري الممتاز من اجل البقاء في دوري الاضواء والابتعاد عن مناطق الهبوط، نعم فرسان مدينة الصدر لم يحققوا الفوز سوى في مواجهتين ولكن مايحسب للفريق بانه يلعب بروحية عالية ويعتمد على اللاعبين الشباب، وبالرغم من انها المباراة الرسمية الاولى للمدرب الجديد صباح عبد الحسن الذي تسلم مهامه خلفاً لعادل عجر، ولكن هذا الامر قد يشكل دافعاً معنوياً للاعبين من اجل تقديم افضل ما لديهم وتحقيق الفوز.

وفي ذات اليوم ستقام اربع مباريات اخرى، حين سيلعب البحري امام النجف، وكربلاء امام الحدود، والسماوة مع بغداد، ونفط الجنوب مع شقيقه نفط ميسان.

وتستكمل بقية مباريات الجولة الاولى من المرحلة الثانية، عندما يواجه الشرطة فريق الطلبة في قمة جماهيرية كبيرة على ملعب الشعب الدولي، والزوراء امام الكهرباء، ومتصدر الترتيب النفط امام الوصيف نفط الوسط في مباراة صراع الصدارة.

مقالات ذات صله