في الحرب الليبية …حفتر يقلب موازين القوى واللعبة في طرابلس

دخلت قوات تابعة للجيش الوطني الليبي المتمركز في شرق ليبيا مدنا استراتيجية في منطقة الجفرة الصحراوية واشتبكت مع ميليشيات متشددة بعد شن غارات جوية مكثفة في المنطقة، وهو ما يقلب موازين القوى وسط ليبيا لفائدة المشير خليفة حفتر قائد الجيش الذي يسيطر على مناطق واسعة في الشرق ويلقى دعما إقليميا ودوليا متناميا.
ويضغط الجيش الوطني الليبي من أجل توسيع وجوده في وسط ليبيا وجنوبها حيث يتنافس على هذه السيطرة مع ميليشيات إسلامية متشددة كانت قد أحكمت قبضتها على العاصمة طرابلس وبضع من مدن الغرب الليبي وسعت إلى التمدد، لكنها صارت عاجزة أمام تقدم حفتر على الجبهات المختلفة. والتصعيد العسكري يعرّض للخطر الجهود الدولية الرامية إلى توحيد المعسكرات السياسية والمسلحة في شرق وغرب ليبيا والتي تواصل التنافس على السلطة رغم التوصل لخطة انتقالية بوساطة الأمم المتحدة في أواخر عام 2015.
وكانت اشتباكات يوم الجمعة بين القوات الموالية للجيش الوطني الليبي وسرايا الدفاع عن بنغازي وهي قوة تضم إسلاميين متشددين ومقاتلين آخرين فروا أمام تقدم الجيش الوطني الليبي منذ العام الماضي في مدينة بنغازي بشرق البلاد.
وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إن 12 مقاتلا، ستة على كل جانب، لاقوا حتفهم. وأضاف أن الجيش الوطني الليبي بسط سيطرته على مدن ودان وهون وسوكنة على الرغم من أنه لم يسيطر على قاعدة الجفرة الجوية إلى الغرب من ودان.
وأظهرت لقطات فيدو من ودان، التي دخلتها كتيبة الزاوية التابعة للجيش الوطني الليبي يوم الجمعة، سيارات تحترق على جانب الطريق وعددا من الجثث ملقاة على الأرض.
وجاء التقدم بعد أن قال مسؤولون عسكريون وسكان إن طائرات مقاتلة تابعة لقوات الجيش الوطني شنّت ضربات جوية مكثفة ليل الخميس على الجفرة.
وشنت مصر أيضا خلال الأسبوع الماضي غارات جوية على الجفرة بالإضافة إلى مدينة درنة بشرق ليبيا.
وقالت مصر إن هذه الغارات استهدفت متشددين لهم صلة بهجوم على مسيحيين في محافظة المنيا بمصر رغم أن محللين قالوا إن هذه الغارات كانت تهدف فيما يبدو إلى مساعدة خليفة حفتر حليف مصر الوثيق في الملف الليبي.
وأضاف المسماري يوم الجمعة أنهم توصلوا إلى أن متشدديْن مصرييْن بارزيْن يعملان في درنة وأن مكالمات هاتفية عبر الأقمار الصناعية أجريت بين المنيا ودرنة قبل الهجوم.
وبدأ حفتر في السيطرة تدريجيا على الأرض في الوقت الذي يرفض فيه الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس. وطالما يقول الجيش الوطني الليبي إنه يتوقع السيطرة على العاصمة رغم أن كثيرين يشككون في أن لديه القدرة على القيام بذلك.
وتقع الجفرة على بعد ما يزيد عن 500 كيلومتر جنوب غربي بنغازي وعلى بعد نفس المسافة جنوب شرقي طرابلس. وقال المسماري إن الجيش الوطني سيتحرّك بعد ذلك صوب بني وليد وهي مدينة واقعة شمال غربي الجفرة.
وكشف المسماري عن أن قوات الجيش الوطني بمجرد أن تحكم السيطرة على قاعدة الجفرة العسكرية ستنتقل غربا إلى بني وليد بالتدريج نظرا للخطورة الشديدة التي تشكلها المنطقة.
وقال محمد الزوي من مكتب إعلام كتيبه 21 التابعة للجيش إن قوات طلائع من الجيش تسيطر على مداخل مدينة الجفرة الجنوبية والغربية وبوابة الفقهاء ومداخل سوكنه ومشروع نينا الزراعي وتعتبر هذه المناطق في محيط قاعدة الجفرة الجوية .
واستنكر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فائز السراج، القصف الذي تتعرض له مدينة الجفرة، ووصف في بيان له قصف سلاح الجو التابع للمشير حفتر، بأنه غير مقبول.
ويرى متابعون للشأن الليبي أن المتغيّرات على الأرض أصبحت لفائدة حفتر الذي نجح في محاصرة خصومه الرئيسيين، أي الجماعات الإسلامية المتشددة المسيطرة على طرابلس أو تلك التي تمركزت في بنغازي لسنوات قبل أن يقع طردها.
واعتبروا أن خلاف حفتر مع السراج هو خلاف سياسي، وقد تم تجاوز الكثير من نقاط الخلاف خلال اللقاء الأخير في أبوظبي، وهو اللقاء الذي تم برعاية إماراتية ودعم مصري وتم الاتفاق خلاله على مواجهة المجموعات المتشددة ومنعها من دخول المؤسستين الأمنية والعسكرية.
وبدأ السرّاج، من جانبه، تنفيذ تفاصيل الاتفاق من خلال التصدي لأنشطة الميليشيات الخارجة عن القانون وطردها خارج العاصمة الليبية، فضلا عن استعادة مطار طرابلس كنقطة حيوية عسكريا وسياسيا.
وجاء التصعيد الأخير في أعمال العنف في المناطق الصحراوية بوسط ليبيا بعد مقتل العشرات من المقاتلين الموالين للجيش الوطني الشهر الماضي في هجوم على قاعدة براك الشاطئ الجوية قرب سبها جنوب غربي الجفرة، وهو الهجوم الذي أثار موجة من الغضب الشعبي.
وأشار المتابعون إلى أن السراج بدوره يستفيد من مكاسب حفتر على الأرض خاصة أنها تضعف قدرات المجموعات المتشددة عسكريا، وتسحب منها ورقة الاعتراف الخارجي التي سعت من خلاله إلى الظهور كأطراف مؤثرة، وهو ما جعل دولا غربية تتقرّب منها وتنسّق معها.

مقالات ذات صله