في البصرة.. غرامات تطال شركات نفطية لتسببها بتلوث البيئة

البصرة– محمد الجابري

كشف مدير بيئة محافظة البصرة احمد حنون عن تغريم شركات نفطية مختلفة في محافظة البصرة ، مشيرا الى ان المحافظة تمتاز بكثرة النفط الموجود في الحقول النفطية والغاز واعمال الاستخراجات النفطية من قبل بعض الشركات جعل البيئة تتابع هذا الملف بشكل كبير وتم تغريم الشركات التي تهدد الوضع البيئي ،مؤكدا ان مديرية البيئة لا تسمح للشركات النفطية باستيراد المواد الكيميائية الا بعد جلب موافقات من الدائرة الفنية في الوزارة وهذا يعني انه اصبحت لدى الدائرة قاعدة بيانات عن نوع المواد الكمييائية المستوردة وكمياتها وفي حال جلب تلك المواد عن طريق المنافذ يكون لدى المديرية علم بنوع تلك المواد واين تخزن وتستخدم.

وقال”حنون للجورنال ان الملاكات الرقابية في دائرة البيئة وعلى الرغم من الازمة المالية الا انها لم تتوقف عن متابعة الامر حيث كانت هناك انجازات سجلتها هذه الملاكات من خلال الرقابة الشديدة والاجراءات القانونية المشددة التي تم فرضها على تلك الشركات حيث تعمل الدائرة بسياسة بيئية ناجحة ، لافتا النظر الى ان من بين الشركات التي تم تغريمها بسبب مخالفتها هي شركة بي بي ،وشركة ايني، وشركة بترو تشاينا، موضحا انه تمت مخاطبة شركة نفط البصرة لغرض دفع الغرامات المالية ومعالجة الواقع البيئي حيث ان من بين تلك الغرامات ما يصل الى المليارات .

واضاف”ان العراق قام بتصدير شحنات من الغاز بدل حرقه بعد ان كان سابقا يُحرق ويسبب تلوثاً بيئياً في الهواء من خلال الانبعاثات المتطايرة في الجو، واصبح العراق بعد ان كان يعد مصدرا للنفط فقط يصدر الغاز من خلال الرقابة البيئية المشددة والتنسيق بين البيئة والجهات التي تختص بتصدير الغاز ،موضحا ان بيئة البصرة لها انجاز مهم بالتنسيق مع وزارة النفط وهو تنصيب محرقة للغاز في حقل غرب القرنة ومجنون بعد ان كان الحرق يتم بطريقة غير نظامية وعشوائية حيث تتم عملية الحرق اليوم بطريقة نظامية .

بدوره اوضح النائب عن محافظة البصرة فالح الخزعلي من خلال حديثه للجورنال نيوز عن وجود تحركات كبيرة من قبله لمتابعة موضوع التلوث البيئي الحاصل في محافظة البصرة من جراء الانبعاثات الغازية او الجفر المنبعثة من قبل شركات نفطية مختلفة في المحافظة ،مشيرا الى انه تابع هذا الملف وتوصل الى جهود تتعلق بطمر الجفر الواقعة خلف المصافي والعمل جار عليها وتم ذلك بعد تشكيل لجان خاصة فضلا عن تغريم شركات نفطية ضمن جولات التراخيص النفطية وذلك بعد رصدها وهناك مخاطبات بهذا الامر حيث ان اغلب الشركات تسببت بتلوث البيئة .

وتنتشر في محافظة البصرة حالات اصابات كثيرة بالامراض السرطانية بينها اعداد كبيرة من الاطفال بسبب التلوث البيئي الحاصل في بعض المناطق التي فيها حقول نفطية وعملت الحكومة المحلية على تخصيص اموال لمعالجة بعض الحالات المستعصية في خارج العراق وخصوصا في دول ايران والهند حيث تمت معالجة حالات كثيرة .

في حين يبين احد شيوخ العشائر من قضاء القرنة وهو الشيخ ابو حامد الموسوي ان اغلب مناطق قضاء القرنة فيها حقول نفطية واهلها يصابون بين آونة واخرى بامراض كثيرة بسبب الانبعاثات الغازية واليوم نطالب الحكومة الاتحادية ورئيس الوزراء حيدر العبادي بانصاف اغلب المناطق التي فيها تلوث بيئي ولا بد من ان تكون هناك جهود حثيثة لعمل مشاريع تحد من حجم التلوث البيئي في تلك المناطق من خلال انشاء مشاريع تشجير او ما يعرف بالاراضي الخضراء تحد من نسبة التلوث البيئي .

 

مقالات ذات صله