في الأنبار.. قوات الحكومة الاتحادية وصلت من كركوك واتهام البيشمركة بتسريب الدواعش إلى المحافظة

بغداد- الجورنال
اكدت حركة بابليون، ان اقليم كردستان لم يُسلّم الى الحكومة الاتحادية الدواعش اللذين سلموا أنفسهم من قبل قوات البيشمركة في قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك. وقال الأمين العام للحركة ريان الكلداني في تصريح خاص لـ«الجورنال نيوز»،ان “الحكومة العراقية اصدرت امراً بتسليم العناصر الارهابية اللذين سلموا أنفسهم من قبل قوات البيشمركة الى الحكومة المركزية”.
وأضاف ان “حركة بابليون طالبت مراراً وتكراراً حكومة اقليم كردستان بتسليم الدواعش الذين قتلوا ابناء العراق ولكن لم يصل اي رد من قبل الاقليم”.واشار الكلداني الى ان “اتخاذ الخطوات لتسلم الارهابيين من كردستان يعود الى القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لفرض القانون وهيبة الدولة”، مؤكداً ان “القطعات ستتحرك على وفق ما يصدر من اوامر من قبل رئيس الوزراء”. يذكر ان العشرات من عناصر تنظيم داعش الارهابي سلموا انفسهم الى قوات البيشمركة في قضاء الحويجة، في حين تشير انباء عن دخول ما يقارب الـ(70) حافلة محمّلة بالدواعش واسرهم مروراً من سنجار ووصولاً الى اقليم كردستان.
وفي الشأن الأمني أيضاً، اعلن آمر الفوج الاول للحشد الشعبي في قضاء الكرمة بمحافظة الانبار العقيد محمود مرضي الجميلي امتلاك قطعات الحشد الشعبي خبرة قتالية وعسكرية في مقاتلة تنظيم داعش الارهابي في عمق الصحراء الغربية ونحن على استعداد عسكري لتنفيذ اي واجب .وقال الجميلي لمراسل «الجورنال نيوز» ان” ثلاث سنوات من تشكيل قوات الحشد الشعبي في الانبار وخصوصا الفوج الاول ضمن لواء الكرمة شرقي الفلوجة الذي قاتل داعش الارهابي في الفلوجة والصقلاوية والكرمة والعامرية وحرر مناطق واسعة واسناد قوات الجيش والشرطة في عمليات التحرير وتأمين المناطق”.واضاف ان” داعش الارهابي بات يهاب مواجهة قوات الحشد الشعبي الذي يمتلك خبرة عسكرية وجهازاً استخبارياً رادعاً مع معرفة مقاتلي العشائر بطبيعة الارض وطرقها واهلها، ما اعطاهم مدى أوسع في محاربة العصابات الاجرامية”.واشار الجميلي الى ان” الحشد الشعبي مستعد لتنفيذ أي واجب في عمق الصحراء الغربية وتحرير ما تبقى من مناطق القائم وراوه وناحية العبيدي غربي الانبار”.
الى ذلك، اكد القيادي في الحشد الشعبي بمحافظة الانبار تحرك قوات الفرقة المدرعة التاسعة من كركوك الى قاعدة عين الاسد في ناحية البغدادي غربي الانبار للمشاركة بمعارك تحرير المناطق الغربية من تنظيم داعش الارهابي .
وقال قطري السمرمد لمراسل «الجورنال نيوز» ان” اوامر عسكرية صدرت من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بتحرك قوات الفرقة المدرعة التاسعة من كركوك الى قاعدة عين الاسد للمشاركة بمعارك تحرير قضائي راوه والقائم وناحية العبيدي غربي الانبار”.واضاف ان” قوات الفرقة التاسعة المدرعة ستتمركز في قاعدة عين الاسد مع نشر وحدات مدفعية لها في محاور اقضية القائم وراوه لدعم القطعات البرية في اقتحامها للمناطق الغربية وتحريرها من عصابات داعش الاجرامي”.
من جهة أخرى، قال مصدر امني مسؤول في قيادة عمليات الانبار ان قواته نفذت عملية عسكرية لتأمين مناطق حوض الثرثار شمالي الرمادي وتمشيط جميع المناطق الصحراوية والزراعية فيها. وقال المصدر لمراسل الجورنال نيوز ان العملية العسكرية جاءت لتفتيش وتمشيط المنخفضات والمناطق الصحراوية في عمق حوض الثرثار شمالي الرمادي وتدمير اي معاقل للعدو الداعشي الارهابي .
واضاف ان القوات الامنية تعمل على تأمين جميع المساحات الصحراوية وطمر الخنادق والكهوف التي قد يستغلها التنظيم الارهابي في الاختباء والتمركز.

مقالات ذات صله