فينتورا ينفي استقالته بعد ضياع الحلم و بوفون يقرر الاعتزال دولياً

نفى جيامبيرو فينتورا، المدير الفني لمنتخب إيطاليا، استقالته، بعد فشل الوصول إلى كأس العالم روسيا 2018.

ولم يتأهل منتخب إيطاليا، إلى كأس العالم 2018، عقب التعادل السلبي مع السويد، في إياب الملحق المؤهل للمونديال، والهزيمة ذهابًا بهدف نظيف خارج الديار.

وعقد فينتورا، مؤتمر صحفيًا عقب انتهاء المباراة، ونقلته شبكة “فوتبول إيطاليا”، نفى من خلاله، التقارير التي أشارت إلى تقدمه بالاستقالة.

وقال فينتورا “لم أتقدم باستقالتي من تدريب إيطاليا، لأنني لم أقابل رئيس الاتحاد الإيطالي، سنعقد اجتماعًا لمناقشة ما حدث”.

وتابع “فخور كوني واحدًا من مجموعة المنتخب الإيطالي، سعيد للعمل مع هؤلاء الأبطال، بالتأكيد أنا محبط، أدركت في ليلة المباراة ماذا يعني الفريق للطليان”.

وعن انتهاء مسيرة بوفون وبارزالي وكيلليني ودي روسي مع المنتخب الإيطالي، علق فينتورا “الحقيقة الجميع يعلم أنهم سيعتزلون، أنا محبط لهم”.

ورفض فينتورا، الحديث عن مستقبله مع إيطاليا وعقده الذي ينتهي في صيف 2020، قائلًا “أعتقد أن الوقت الحالي غير مناسب للحديث عن ذلك، سنناقش ذلك في الوقت المناسب مع اتحاد الكرة”.

قال جيانلويجي بوفون، قائد وحارس مرمى إيطاليا، إن فشل منتخب بلاده في التأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا يعد “أمرا مخزيا”.

وأضاف بوفون في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية “إنه عار بسبب كل شيء، بسبب الناس الذين حضروا ليساندونا، لقد فشلنا في شيء مهم جدًا”.

وأعلن بوفون وسط دموعه اعتزاله الدولي بالقول “من المؤسف أن آخر مباراة لي مع المنتخب أسفرت عن عدم تأهلنا لكأس العالم”.

وأكمل”أنا آسف، ولكن ليس من أجلي، من أجل المجموعة، لأننا فشلنا في تحقيق الهدف الذي كان مهما بالنسبة لإيطاليا بأسرها، هذا هو إحباطي الوحيد وليس نهاية مسيرتي مع إيطاليا، الوقت يمر بالنسبة للجميع وهذا هو القرار الصحيح”.

وتابع “كنا نعلم أن المباراة ستكون صعبة، وخاصة بعد نتيجة الذهاب، لعبنا تحت ضغط كبير”.

كما تحدث عن الكرة الإيطالية وقال “لدينا أمل لأن هناك قوة، عناق كبير لكل أولئك الذين دعموني، فينتورا لديه نفس أخطائنا، المنتخب تمكن دائما من النهوض عقب أسوأ الكبوات”.

وقال في هذا الصدد “أريد احتضان (جورجيو) كيليني، و(أندريا) بارزالي و(دانييلي) دي روسي، وجميع الزملاء الذين زاملوني لأكثر من 10 أعوام”.

مقالات ذات صله