فكري أباظة يكتب: أخيرًا عرفت المرأة

في عام 1947 كتب فكري أباظة مقالًا قال فيه: «حينما أصدرت كتابي الضاحك الباكي كتب الدكتور يعقوب صروف كلمة تعليقًا على الكتاب قال فيها: (لقد عرف الكاتب الرجالة بدقة وإحكام.. ولكنه لم يكتشف بعد غريزة المرأة».
وصدق أستاذنا الكبير، فالمرأة بحر، سر، لغز، ومن يدعى الإحاطة بفن المرأة فهو مخدوع ومغرور، والمرأة تلقى علينا كل عام درسا جديدا وعلما جديدا.. لكن العجيب في أمر هذا المخلوق أن طابعه واحد في جميع بلاد الدنيا.
زرت أوروبا كلها قطرا قطرا وعرفت الإنجليزيات والفرنسيات.. وأقول وجدت أن الطابع واحد والسليقة واحدة والقاسم الأعظم بين كل نساء العالم مهما اختلفت الأديان والأجناس واللغات واحدة هي.

مقالات ذات صله