فرنسا تنتقم لباريس بقصف مخازن أسلحة لـ”داعش” في الرقة

بغداد – الجورنال

استهدفت غارات فرنسية على الارجح مخازن اسلحة ومعسكر تدريب في مدينة الرقة، المعقل الابرز لتنظيم “داعش” في سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان، اليوم الاثنين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قوله أنه “دوى على الاقل 36 انفجارا ليل الاحد الاثنين في مدينة الرقة (شمال)، نتج بعضها عن غارات جوية وبعضها الاخر عن انفجار اسلحة وذخائر” بعد استهداف مخازن تابعة للتنظيم.

واشار الى ان “الانفجارات هزت المدينة باكملها”، موضحاً ان “الغارات استهدفت ايضا مناطق في شمال وجنوب المدينة”.

وقال عبد الرحمن “يعتقد ان الطائرات التي شنت الغارات فرنسية”.

وتاتي هذه الغارات بعد تبني تنظيم “داعش” اعتداءات نفذها ثمانية انتحاريين في باريس الجمعة وحصدت في حصيلة غير نهائية 129 قتيلا.

وأعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان عشر مقاتلات قاذفات فرنسية القت الاحد عشرين قنبلة على الرقة.

ولم يتمكن المرصد من تحديد الخسائر البشرية الناجمة عن هذه الغارات. وقال عبد الرحمن “يفرض تنظيم الدولة الاسلامية استنفارا امنيا في المدينة ومن الصعب تأكيد المعلومات عن حصيلة القتلى من المستشفيات الموجودة هناك”.

وتعد مدينة الرقة المعقل الابرز لتنظيم “داعش” في سوريا، وتمكن من السيطرة عليها في كانون الثاني 2014 بعد معارك عنيفة مع مقاتلي المعارضة الذين كانوا استولوا عليها من قوات النظام السوري في آذار 2013. وكانت الرقة المحافظة السورية الاولى التي يخسرها النظام منذ بدء الاحتجاجات ضده في منتصف آذار 2011.

ويطبق تنظيم “داعش” احكاما متشددة في المدينة ويتحكم بمفاصل الحياة فيها. وغالبا ما تشكل مسرحا للاعدامات وجرائم القتل التي يرتكبها.

وتستهدف طائرات الائتلاف الدولي الذي تقوده واشنطن بانتظام مواقع وتحركات التنظيم في المدينة منذ ايلول 2014، في اطار حملتها الجوية على مناطق سيطرة التنظيم في سوريا والعراق. كما تعرضت المدينة لقصف من النظام السوري وكذلك الطائرات الروسية التي تشن غارات في سوريا منذ 30 ايلول الماضي.

مقالات ذات صله