غوارديولا يبرر صعوبة تكرار السيناريو المبهر لأرسنال في البريميرليغ

أوضح الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي، أنه سيكون من الصعب، تكرار السيناريو المبهر، الذي حققه أرسنال.

ويتصدر السيتي، جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه، بعدما عادل سيرجيو أجويرو رقما قياسيا في الفوز 3-0 على بيرنلي باستاد الاتحاد.

وأضاف جوارديولا، لوسائل إعلام بريطانية “إنهاء الموسم دون هزيمة، مثلما فعل أرسنال في موسم 2003-2004، لن يحدث، تنتظرنا مباريات كثيرة ونواجه منافسة أقوى من أي وقت سابق. تحقيق مثل هذا الإنجاز يبدو أمرا بعيد المنال”.

وتابع “ستكون هناك لحظات هبوط وستكون اختبارا قويا لي كمدرب وأيضا للاعبين، للوقوف على الطريقة التي سننهض بها.

وقال “أعلم أن الناس مغرمة بالأرقام ومقارنة الفرق ببعضها، أنا سعيد بتحقيق 11 انتصارا متتاليا في كل المسابقات، لأننا اظهرنا قدرتنا على الفوز بمباريات كثيرة”.

وأنهى أرسنال موسم 2003-2004 بطلا للدوري الممتاز، بعدما حقق 26 انتصارا مقابل 12 تعادلا.

وقال جوارديولا “جولدن ستيت وريورز المسيطر على دوري السلة الأمريكي في السنوات الأخيرة، واجه الهزيمة في بداية مهتزة للموسم”، محذرًا السيتي من مواجهة نفس المصير.

وأضاف “سنخسر مباريات بالطبع، لكننا لن نتراخى أو نتهاون. أعدكم بذلك”.

ويملك مانشستر سيتي 25 نقطة من تسع مباريات، وسيحل ضيفا على وست بروميتش ألبيون صاحب المركز 13، السبت المقبل.

اقتنص الفرنسي كيليان مبابي، نجم نادي باريس سان جيرمان، جائزة الفتى الذهبي لعام 2017.

وأعلنت صحيفة “توتو سبورت”، التي تمنح الجائزة كل عام، تفوق مبابي، على مواطنه عثمان ديمبلي، نجم برشلونة، والإنجليزي ماركوس راشفورد، لاعب مانشستر يونايتد، والبرازيلي جابرييل خيسوس، مهاجم مانشستر سيتي، حيث جاءوا في المراكز الثاني والثالث والرابع على الترتيب، فيما جاء الإيطالي جيانلويجي دوناروما، حارس مرمى ميلان، في المركز الخامس.

ونشرت الصحيفة، صباح اليوم الإثنين، في عددها الورقي، فوز مبابي بجائزة الفتي الذهبي لعام 2017.

وانضم مبابي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي على سبيل الإعارة من موناكو، مع خيار أحقية الشراء مقابل 180 مليون يورو، ليصبح وقتها ثاني أغلى لاعب في العالم، عقب البرازيلي نيمار دا سيلفا، الذي انضم للنادي الباريسي مقابل 222 مليون يورو.

وبات مبابي، أصغر لاعب في التاريخ يترشح للجائزة، وذلك ببلوغه 18 عامًا و9 أشهر متفوقًا بستة أيام فقط عن النجم الإنجليزي مايكل أوين، عندما ترشح لها بقميص ليفربول عام 1998.

مقالات ذات صله