عين الصقور تستهدف اللقب السادس من عش الكناري في الدوري الممتاز

محمد خليل

يحتضن ملعب نادي الكرخ، مواجهة أصحاب الأرض امام المتصدر القوة الجوية في مباراة سترسم ملامح البطل في الجولة الـ 36 من الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم.
البحث عن المجد الضائع حلم لطالما راود فريق القوة الجوية منذ آخر مرة توج بها الفريق موسم 2004-2005، واليوم أصبح الحلم قريباً من التحقيق، بعد موسم شاق استطاع فيه القوة الجوية ان يستعيد امجاده ويتحدى الظروف الصعبة التي واجهته من إصابات وغيابات وارهاق بسبب انشغاله بمسابقة كأس الاتحاد الاسيوي.
الضغط على الصقور ازداد يوماً بعد يوم وجولة بعد جولة، وخاصة في المباريات الثلاث الأخيرة، التي تغلب فيها الفريق بشق الانفس وفي اللحظات الأخيرة، وهذا ان دل على شيء فهو يدل على إصرار لاعبيه في خطف نقاط الفوز من اجل خطف اللقب، الذي طال انتظاره كثيراً.
مباراة اليوم لن تكون اقل من سابقتها، فلم تعد هناك مواجهة سهلة بالنسبة للقوة الجوية، والضغط سيكون مضاعفاً على اللاعبين، الذين أصبحوا مطالبين بنقاط المباراة.
الصقور لم تتمكن من هزيمة الكناري في مباراة الذهاب، حيث انتهت المواجهة بالتعادل السلبي من دون اهداف، حينها استطاع الكناري بقيادة المدرب الشاب احمد عبد الجبار السيطرة على اغلب مجريات اللقاء.
عبد الجبار اليوم يتواجد كمساعد للمدرب كريم قمبل، وستكون مهمة الكادر التدريبي للكرخ، افساد فرحة الصقور بالتتويج باللقب على ارضه.
الفارق في إمكانات الفريقين شاسع للغاية، فنحن نتحدث عن المتصدر ومتذيل الترتيب، ولكن عنصر المفاجأة قد يكون حاضراً في أي وقت من أوقات المباراة، ولأن الجميع ينتظر تتويج الصقور باللقب الاغلى، الا ان الكناري قد يبقي على امال الشرطة والنفط في التتويج باللقب.
وصيف الترتيب فريق الشرطة، سيكون على موعد مع فريق النجف العنيد في مباراة يحتضنها ملعب الشعب الدولي، وقد تكون نتيجة هذه المباراة غير مؤثرة كونها ستلعب قبل نهاية مباراة القوة الجوية بدقائق.
اما ثالث الترتيب، فريق النفط فهو الاخر يطمح الى استعادة الوصافة على اقل تقدير من بوابة شقيقه نفط الجنوب في مباراة سيكون ملعب النفط مسرحاً لها، حيث يحاول المدرب حسن احمد تتويج موسمه الرائع بترتيب يمنحه مشاركة خارجية سواء كانت في كأس الاتحاد الاسيوي او البطولة العربية للأندية.
ولولا سوء الحظ وبعض الأخطاء التحكيمية، لوجدنا النفط في صدارة الترتيب الان، لأنه كان الفريق الأفضل طيلة فترات الدوري العراقي الممتاز، واستطاع ان يرفد المنتخبات العراقية الوطنية بلاعبين متميزين.
اما فريق الزوراء فسيواجه الحدود على ملعب القوة الجوية، في مباراة يأمل فيها عصام حمد انقاذ ما يمكن إنقاذه من موسم خرج فيه النوارس من دون القاب.
وفي بقية المواجهات يواجه فريق الكهرباء ضيفه زاخو على ملعبه في مواجهة يسعى من خلالها أصحاب الأرض الى مواصلة سلسلة الانتصارات والوصول الى الفوز الخامس على التوالي.
فيما سيحاول فريق البحري استغلال عاملي الأرض والجمهور، للإطاحة بضيفه بغداد، فيما سيلاعب فريق نفط ميسان ضيفه كربلاء في مباراة يرغب من خلالها نفط ميسان بتسجيل اول فوز له على ملعب ميسان الأولمبي.
وستقام جميع المباريات بتوقيت واحد في تمام الساعة 4:45، عدا مواجهة الشرطة والنجف التي ستقام في الساعة السادسة مساءً.

مقالات ذات صله